fbpx
تقارير

أكثر من 19 ألف حالة تسمم بالأدوية في 30 سنة

كشف تقرير صادر عن المركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية أن المغرب سجل 19 ألف و 204 حالة تسمم بالأدوية خلال الفترة ما بين 1980 و 2008، مضيفا أن هذا النوع من التسممات يمثل 21.9 في المائة من مجموع حالات التسمم التي عرفتها البلاد في الفترة ذاتها.

وأكد التقرير أن تسجيل حالات التسمم شهد ارتفاعا بداية من سنة 1991 الذي عرف خلق المركز الوطني لمحاربة التسمم، مضيفا أن عدد الوفيات التي تم تسجيلها بالتسممات الدوائية وصل إلى 73 حالة وهو ما يمثل نسبة 0.5 من حالات التسمم الواردة على مصالح المستعجلات.
وأوضح التقرير أن أغلب حالات التسمم الدوائي سجلت بالمناطق الحضرية بنسبة 92.8 في المائة، مضيفا أن نسبة التسممات التي سجلت داخل المنازل وصلت إلى 96.7 في المائة، واحتلت جهة الرباط سلا زمور زعير الرتبة الأولى بالنسبة إلى حالات التسمم الدوائي المسجلة وصلت إلى 15.5 في المائة بالنسبة لكل 100 ألف نسمة متبوعة بجهة الدار البيضاء الكبرى التي سجلت بها نسبة 6.8 في الألف.
وشدد التقرير على أن النساء أتين في مقدمة المصابات بالتسممات الدوائية بنسبة 64.1 في المائة، كما البالغين والرضع الشريحة الأكثر تعرضا لهذا النوع من التسممات بنسبة 46 في المائة و 20.8 في المائة على التوالي. وسجل التقرير أن 18 ألف و 175 حالة تسمم كانت ناتجة عن دواء واحد وهو ما يمثل نسبة 94.6 في المائة.
وجاءت التسممات بأدوية الجهاز العصبي في مقدمة الحالات التي تم الإبلاغ عنها بنسبة 59.6 في المائة تليها أدوية الجهاز التنفسي بنسبة 9.1 في المائة، تليها أدوية الجهاز البولي والتناسلي بنسبة 6.9 في المائة، تم أدوية الجهاز الهضمي بنسبة 6.2 في المائة.
وفسر التقرير ارتفاع معدل تسجيل حالات التسمم خلال السنوات الأخيرة بالتطور الذي عرفته المرافق الصحية ونقل المرضى الذين يعانون تسمما إلى المستشفيات في الوقت المناسب. مضيفا أن حالات التسمم الدوائي من بين أكثر حالات التسمم المسجلة داخل أقسام المستعجلات بعد حالات التسمم الغذائي.
وأبرز التقرير ضعف عدد الوفايات بالتسممات الدوائية مقارنة بدول كفرنسا، وعزا التقرير هذا الانخفاض إلى عدم إبلاغ أقسام المستعجلات عن جميع حالات التسمم الواردة عليها رغم أن القانون يلزمها بالتبليغ عن جميع الحالات دون استثناء. إضافة إلى انخفاض معدل استهلاك المغاربة للأدوية مقارنة بدول أخرى، إذ لا يتجاوز 400 درهم للفرد في السنة.
وأضاف التقرير أن حالات التسمم بالأدوية تشمل حالات الانتحار باستعمال الأدوية المنتشرة بين الشباب والمراهقين من الإناث الذين تنتشر بينهم هذا النوع من الانتحار نظرا لسهولة الحصول على الأدوية وتناولها.

إسماعيل روحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق