fbpx
تقارير

أعداد المسلمين ترتفع في أوربا

دراسة أمريكية تتوقع أن تصل نسبة المسلمين إلى 14 في المائة في 2050

كشفت دراسة أعدها معهد “بيو” الأمريكي، أن أعداد المسلمين في ارتفاع مستمر بالدول الأوروبية، مؤكدة أن نسبة الجالية المسلمة ستشهد تزايدا حتى بدون لاجئين، وتوقف الهجرة نحو هذه البلدان، وتوصل المعهد المتخصص في التحولات الاجتماعية إلى هذه الخلاصة من خلال ثلاثة سيناريوهات مختلفة، توقعت جميعها تكاثر مسلمي أوروبا بنسب متفاوتة خلال العقود القادمة. وقالت الدراسة التي أجريت على دول الاتحاد الأوروبي إلى جانب سويسرا والنرويج، إنه في حال استمرار وصول المهاجرين إلى ألمانيا ودول الاتحاد بنفس الوتيرة التي سجلت بين 2014 و2016، فإن نسبة الجالية المسلمة ستصل إلى 14 في المائة من سكان أوروبا في حدود 2050، وفق السيناريو الأول، في وقت لا يتجاوز فيه عدد المسلمين نسبة 5 بالمائة من السكان، وفقا لإحصائيات أجراها المعهد سنة 2016.
وتوقع السيناريو الثاني للدراسة أن تبلغ نسبة مسلمي أوروبا 11.2 بالمائة في 2050، انطلاقا من احتمال وقف تام لعملية استقبال اللاجئين، لكن مع استمرار العمل بالهجرة الاعتيادية للطلبة والباحثين عن العمل وأسر المهاجرين تقريبا بنفس الوتيرة التي كانت عليها في العقود الأخيرة.
وانطلق الباحثون في بناء السيناريو الثالث من إمكانية تبدو صعبة التطبيق على أرض الواقع، إذ افترضوا أن تقفل أوروبا أبوابها بشكل نهائي في وجه المسلمين، ومع ذلك تبين لهم أن عدد المسلمين سيتضاعف تقريبا، إذ يتوقع أن تصل نسبتهم حوالي 7.5 في المائة بحلول 2050، وأرجعوا سبب ذلك إلى طبيعة الجيل المسلم في أوروبا، الذي يعتبر “جيلا شابا”مقارنة بباقي سكان “القارة العجوز”، بالإضافة إلى أن معدل مواليد المسلمين مرتفع عادة عن مواليد غير المسلمين.
وحسب المعطيات التي كشف عنها المصدر ذاته، فإن عدد المسلمين في أوروبا سنة 2016 بلغ 25.8 مليون شخص، وهو ما يشكل نسبة 5 في المائة من مجموع السكان، وخلال ست سنوات ارتفع عدد الجالية المسلمة بحوالي 6 ملايين، إذ كان عدد أفرادها لا يتجاوز 15.5 مليون شخص في 2010.
ويتوقع أن يصل عدد المهاجرين المسلمين إلى أوروبا في 2050 إلى 75.6 مليون شخص تبعا للسيناريو الأول، بينما يتوقع أن يرتفع عددهم إلى 57.9 مليون شخص وفقا للسيناريو الثاني، وسينتقل عدد الجالية المسلمة رغم منعها من الهجرة نهائيا إلى أوروبا إلى 35.8 مليون شخص. وتضم أوروبا حوالي 495.1 مليون شخص من غير المسلمين، بينما يشكلون مجتمعين حوالي 520.8 مليون شخص.
وتعد فرنسا أكثر الدول الأوروبية التي تستقر فيها الجالية المسلمة، إذ بلغ عدد أفرادها 5 ملايين و720 ألف شخص في 2016، بنسبة 8.8 بالمائة من سكانها، فيما تليها ألمانيا بـ 4 ملايين و950 ألف شخص، بنسبة تصل إلى 6.1 من مجموع السكان، وتأتي المملكة المتحدة في الصف الثالث بمعدل وصل إلى 4 ملايين و190 ألف شخص، وبنسبة 6.1 في المائة.
عصام الناصيري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى