تقارير

الصمدي يطالب الجامعات الخاصة بكشف الحساب

أمهل خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، كافة مؤسسات التعليم العالي بالقطاع الخاص إلى غاية منتصف دجنبر المقبل، لتقديم مختلف المعطيات الخاصة، بملفات الطلبة والأطر التربوية والإدارية وواجبات التسجيل والدراسة المطلوبة من مؤسسات التعليم العالي الخاصة، مشيرا في مذكرة وجهها إلى مالكي والممثلين القانونيين للجامعات الخاصة، إلى أن تاريخ  15 دجنبر هو تاريخ استثناء خاص بالموسم الدراسي الحالي، وحدد عوضا عنه تاريخ 15 نونبر كآخر أجل يتعين على المؤسسات موافاة الوزارة بمختلف المعطيات سالفة الذكر، حرصا على ضبط عملية تسجيل الطلبة بمؤسسات التعليم الخاص.
ونبه الصمدي، من خلال المراسلة ذاتها إلى أن وزارته وقفت على عدم احترام بعض المؤسسات الخاصة لمقتضيات مذكرات وزارية صادرة منذ 1988، نتج عنها عدم توصل الوزارة بملفات الطلبة من قبل بعض المؤسسات أو عدم احترام آجال الوضع، علاوة على عدم احترام بعض المؤسسات، شروط الولوج المحددة في رخص المسالك المرخصة لها، عند تسجيل الطلبة، مشيرا في سياق متصل إلى وجود عدة مؤسسات تقدم ملفات غير كاملة أو تشوبها مجموعة من النقائص.
وأردف الوزير أن من بين المشاكل الكبرى التي يواجهها طلبة بعض المؤسسات الخاصة عدم تسليمهم نهاية كل سنة جامعية شهادات النجاح وكشوف النقط، ما يعرقل انتقال الطلبة إلى مؤسسة أخرى عند رغبتهم في ذلك، فضلا عن تسجيل بعض المؤسسات للطلبة خارج الآجال القانونية المحددة سابقا من طرف الوزارة في 15 نونبر من كل سنة جامعية.
وفيما أوضح كاتب الدولة أنه سيتم تمديد أجل الإدلاء بالمعطيات سالفة الذكر فضلا عن النظام الداخلي للمؤسسة، استثناء إلى غاية 15 دجنبر المقبل، لفت إلى أن تلك المعطيات تعتمد عليها الإدارة في إعداد الإحصائيات الخاصة بمؤسسات التعليم العالي الخاص.
من جهة أخرى طالب الصمدي القائمين على الجامعات الخاصة باحترام شروط الولوج المحدد في رخص المسالك الممنوحة لهم من قبل الوزارة، فضلا عن الحرص على انتقاء الطلبة من قبل لجنة بيداغوجية للمؤسسة المعنية ، خصوصا بالنسبة إلى الطلبة الذين يتم تسجيلهم عن طريق “الجسور”، بغية التأكد من ملاءمة معارفهم البيداغوجية المكتسبة مع شروط الولوج الخاصة بالمسلك المختار، إذ “سجلت الوزارة في هذا الشأن أن مجموعة من المؤسسات تحيل هذه العملية على مصالح الوزارة، في حين أنها من مسؤولية واختصاصات المؤسسة المستقبلة للطالب التي يجب أن توليها العناية اللازمة”.
ومنعت الوزارة في سياق متصل جميع مؤسسات التعليم العالي الخاص المعترف بها أو غير المعترف بها من قبل الدولة، عدم تسجيل الطلبة الجدد بالسنة النهائية من دبلومات من مستوى باكلوريا+ خمس سنوات، علما أنها دعت المؤسسات المعترف بها إلى عدم تسجيل الطلبة الجدد بالسنة النهائية كيفما كان مستوى الدبلوم، والاقتصار على تسجيل الطلبة الذين تابعوا دراستهم بالمسالك المعتمدة، على أساس عدم تجاوز الطاقة الاستيعابية.
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض