تقارير

استنفار في تندوف بسبب “قمر محمد السادس”

علمت “الصباح” من مصادر موثوقة، أن الجزائر أعلنت حالة الحصار في محيط مخيمات بوليساريو في تندوف، حيث تحركت آليات عسكرية متخصصة في التشويش قادمة من المنطقة العسكرية الثانية، وأن قيادة بوليساريو أصدرت الأوامر إلى ميليشياتها بعدم مواجهة احتجاجات المحتجزين بالعنف.
وكشفت المصادر ذاتها أن قيادة الجبهة تلقت تعليمات من المخابرات الجزائرية، لتجميد تحركات مسلحيها في مواجهة انتفاضات الصحراويين المحتجزين، على اعتبار أن المغرب أصبح بإمكانه رصد ما يقع في محيط قيادة الأركان بدقة كبيرة، محذرة إياها من فرضية استعمال الصور الملتقطة ضد الجبهة الانفصالية في المنتظم الدولي، خاصة في ظل المطالب الأممية بإجراء إحصاء لسكان المخيمات.
وتستعد الجزائر في سباق مع الزمن لإطلاق قمر اصطناعي من الصين، سيكون موجها بالأساس للحماية من الاختراق والتجسس وخدمة الاحتياجات العسكرية والإستراتيجية، إذ كشفت تقارير أوربية متخصصة، أن القمر الاصطناعي “ألكوم سات 1″، الذي سيطلق قريبا من الصين، لن يوفر فقط إمكانية الوصول إلى الأنترنت في الجزائر، بل سيدخل الجارة الشرقية نادي حرب التجسس الفضائي.
وكشف التقرير الصادر عن مجلة “سبايس سكاي روكات” أن المشروع الجزائري، الذي بدأ الإعداد له ببناء محطتين للرقابة الأرضية، خاصتين به واحدة في المدية والثانية في ورقلة، سيبدأ العمل به في الأسابيع القليلة المقبلة من قبل مهندسين وعسكريين جزائريين تم تدريبهم في الصين.
وأعلنت الوكالة الفضائية الجزائرية قرب إطلاق أول قمر اصطناعي جزائري “الكوم سات 1″، مؤكدة عزم الجارة الشرقية وقف احتكار الأقمار الاصطناعي الأجنبية والاستفادة من خدمات قمر جزائري من شأنه توفير خدمة الاتصالات والبث بدقة عالية.
ياسين قُطيب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق