حوادث

الكرطومي للقضاة: “استروني الله يستركم”

تشبث مراد الكرطومي، أثناء مثوله أول أمس (الاثنين)، أمام هياة الحكم باستئنافية البيضاء، باعتذاره لكل من أساء إليهم في الأشرطة التي بثها قبل اعتقاله. وجدد المتهم المدان بثلاث سنوات حبسا نافذا، اعتذاره طالبا الصفح، مذكرا من جديد بأسماء الواقفين وراء تحريضه، ومن ضمنهم المرأة التي قال إنها تتحدر من دار بوعزة، إضافة إلى الشخص مزدوج الاسم الذي ذكره وقال إنه شخص غريب الأطوار.
ولم تختلف جلسة أول أمس (الاثنين)، عن سابقتها أثناء انطلاق المناقشة، إذ رافع الدفاع من جديد ملتمسا الإدلاء بالأدلة التي كان المتهمان لبداحي والكرطومي يدعيان أنهما يتوفران عليها أثناء توجيههما الاتهامات للقضاء والشخصيات التي ذكراها بالأسماء في مختلف الأشرطة.
وعاد الكرطومي ليطلب الصفح مشبها نفسه بالفنان الذي ظهر في شريط فيديو في وضع حرج، مرددا العبارة نفسها التي رددها الفنان الضحية وهي “استروني الله يستركم”، بل طالب المحكمة بأن تصدر حكما بمنعه من الأنترنيت مدى الحياة. أكثر من ذلك اتهم الكرطومي صديقه البداحي بالوقوف وراء تحريضه على تسجيل الأشرطة، معتبرا نفسه ضحية.
من جهة أخرى لم يتم الإدلاء بأي دليل من الأدلة التي ظل دفاع المطالبين بالحق المدني يطالب بها، بل ويتحدى المتهمين بالانسحاب في حال وجودها، خصوصا بالنسبة إلى عادل لبداحي، الذي ظل في كل الأشرطة التي يبثها يدعي امتلاكه للأدلة التي يصفها بالخطيرة.
ومن جهة ثانية علمت “الصباح” أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بناء على تعليمات للنيابة العامة، تحقق في الأسماء التي أوردها الكرطومي في جلسات محاكمته وأيضا أثناء الاستماع إليه من قبل عناصر الفرقة ذاتها، كما قرر عدد من المطالبين بالحق المدني بتضمين الأسماء التي أوردها المتهم أثناء مناقشة القضية أمام المحكمة، في شكايات جديدة، إذ أن المشتكين متشبثون بالذهاب إلى أبعد الحدود، لكشف زيف ما كانوا يقذفون به وفضح النوايا الحقيقية لاستهدافهم. وأرجأت هيأة الحكم القضية إلى 27 من الشهر الجاري للنطق بالحكم.
المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق