مجتمع

معهد السمعي البصري بدون جهاز إداري

يعيش المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما منذ بداية الموسم الدراسي حالة من الفراغ الإداري، وذلك بسبب انتهاء ولاية المدير السابق. هو ما دفع الطلبة الإضراب وتوقيف الدراسة الأربعاء الماضي، إلا أن هذه الخطوة لم تكن كافية للفت انتباه وزارة الاتصال والثقافة، ما دفعهم إلى نقل الاحتجاجات إلى أمام مقرها، باعتبارها الجهة المسؤولة عن المعهد الذي يتخبط في جملة من المشاكل منذ تأسيسه سنة 2013.
ويعود أصل المشكل إلى بداية الموسم الدراسي، إذ أنهى المدير السابق ولايته، فشرع المرشحون في تقديم ملفات ترشيحاتهم إلى وزير الثقافة والاتصال، غير أن جميع الملفات التي قدمت يبدو أنها لم تقنع الوزير، الذي أعلن عن نتائج المباراة، التي لم تنصف أحدا من المرشحين. هذه الوضعية انعكست على الطلبة بشكل سلبي، إذ لم يعد هناك مسؤول يوقع على الميزانيات، وكذا على الوثائق الإدارية خصوصا التي لها علاقة بالطلبة، كشهادات متابعة الدراسة، وبيانات النقط، والمصادقة على مشاريع بحوث التخرج. وقالت ياسمين طالبة بالسنة الثالثة بالمعهد، في معرض حديثها لـ “الصباح”، “شرعنا في إضراب منذ يوم الأربعاء واجتمعنا مع الكاتب العام للوزارة لكن كلامه لم يكن واضحا، بل ظل يتحدث عن وعود فقط.”، مضيفة أن الكاتب العام لم يحدد معهم أي أجل لحل مشكلة الطلاب. وفي خطوة تصعيدية احتجوا أمام الوزارة. وينتظر أن يجتمع الطلبة مع الوزير محمد الأعرج الاثنين المقبل قصد الوصول إلى حل يضع حدا لمتاعبهم، وذلك وفقا لما وعدهم به مدير ديوانه، الذي استقبل ممثلين عن كل فوج من طلبة المعهد الخميس الماضي، ووعدهم بأن الجهاز الإداري سيعين الشهر المقبل، والذي يتكون من المدير، ومدير الدراسات والشؤون البيداغوجية، إضافة إلى الكاتب العام، والمدير المساعد. ومن جملة الوعود التي تلقاها الطلبة أيضا، أن الكاتب العام للوزارة سيشرف على توقيع الأوراق الإدارية للطلبة، إلى حين تعين الطاقم الإداري الجديد.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق