fbpx
تقارير

دراسة تحتفي بقضاء المغرب على الإرهاب

ارتقى المغرب في مؤشر الإرهاب العالمي 2017 ، الصادر مساء الأربعاء الماضي، واحتل الرتبة 122 عالميا من أصل 163 دولة، متفوقا على أغلب الدول العربية والعالمية.
واستند تقرير مؤشر الإرهاب، الذي ينشره “معهد الاقتصاديات والسلام للأبحاث” على عدة مؤشرات، ومنها الخسائر التي تسببت فيها العمليات الإرهابية، و عدد الحوادث والوفيات والمصابين والخسائر في الممتلكات. كما تعتمده منظمات عالمية ودول في بناء شراكات اقتصادية وتشجيع الاستثمار. وقال التقرير إن المغرب لم يشهد أي خسائر في الأرواح منذ 2009 إلى نهاية 2016، باستثناء سقوط 17 ضحية في 2011، بالمقابل أكد أن ليبيا هي أكثر الدول المغاربية تأثرا بالعمليات الإرهابية، وحلت في الرتبة العاشرة عالميا، فيما حلت تونس في الرتبة الثانية مغاربيا و41 عالميا، تليها الجزائر في المركز 49 عالميا، فالمغرب، ثم موريتانيا في المركز 134 عالميا. وحل العراق في الرتبة الأولى عربيا، تليه سوريا واليمن ومصر، في الوقت الذي حل المغرب في الرتب الثلاث الأخيرة إلى جانب سلطنة عمان وموريتانيا. أما عالميا، حل العراق في الرتبة الأولى تليه أفغانستان، ونيجيريا، وسوريا وباكستان واليمن.
وكشف المؤشر إحصائيات حول العمليات الإرهابية في 2017، وسجل تراجعا في عدد القتلى خلال 2016، مقابل ارتفاع عدد الدول المستهدفة بالإرهابيين، إذ شهدت السنة الماضية مقتل 25673 شخصا في العالم، بتراجع 22 في المائة عن 2014، وقال إن حصيلة القتلى عرفت تراجعا كبيرا في أربع من الدول الخمس الأكثر تضررا جراء الإرهاب، وهي سوريا وباكستان وأفغانستان ونيجيريا.
وحذر التقرير نفسه من احتمال مغادرة قياديي “داعش” العراق وسوريا، والتحاقهم بفروع متطرفة جديدة للتنظيم أو مجموعات تابعة له في دول أخرى. واستند مؤشر الإرهاب العالمي الذي تأسس في 2012 إلى معلومات تجمعها “قاعدة بيانات الإرهاب العالمي” التابعة لجامعة أمريكية، ويسمح بقياس تطور الهجمات الإرهابية في 163 بلدا، وصنف المؤشر المغرب ضمن الدول الأقل تأثرا بالعمليات الإرهابية، وحل المغرب في الرتبة 122 عالميا، برصيد 0.077 نقطة من أصل عشر نقاط، علما أن الدول التي تحصل على أعلى قدر من النقاط هي الأكثر تأثرا بالإرهاب.
ورغم تراجع عدد ضحايا الإرهاب في العالم، إلا أن التقرير حذر من توجهات أخرى مقلقة، فعدد الدول التي سجلت سقوط قتيل واحد على الأقل بسبب الإرهاب ارتفع من 65 في 2015 إلى 77 في 2016. كما أن ثلثي الدول التي شملتها الدراسة شهدت عملية إرهابية واحدة على الأقل.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى