تقارير

الرصديون يضربون بالتزامن مع الاضطرابات الجوية

علمت «الصباح» من مصدر نقابي أن موظفي مديرية الأرصاد الجوية سيخوضون بداية من أمس  (الأحد) إضرابا عن العمل.
وأوضح المصدر ذاته أن الإضراب سيتزامن مع دخول أول اضطراب جوي الذي من المتوقع أن يكون عاما على الصعيد الوطني.
وشدد محمد الرويندي، الكاتب العام للنقابة العامة لمستخدمي الأرصاد الجوية، على أن الإضراب يأتي بعد وصول المفاوضات بين نقابته وإدارة مديرية الأرصاد إلى الباب المسدود بعد تراجع الإدارة عن الوعود التي التزمت بها خلال اجتماع شهر نونبر الماضي.
وقال الرويندي بأن نقابته، وانطلاقا من روح المسؤولية التي تتحلى بها ستعمل على تنظيم مداومات بالنسبة للمصالح الرصدية الحيوية التي تتعلق بحماية الأرواح والممتلكات، خاصة مع تزامن الإضراب مع الاضطراب الجوي الذي من المتوقع أن يهم جميع مناطق المملكة. وأضاف أن الموظفين المسؤولين عن المراقبة وإصدار التقارير الرصدية الموجهة إلى الطيران المدني والنشرات الإنذارية سيستمرون في العمل طيلة أيام الإضراب في الوقت الذي ستتوقف باقي المصالح الأخرى.
وأكد الرويندي أن الإضراب الذي سيبدأ من يوم الأحد ويستمر طيلة يوم الإثنين جاء احتجاجا على تراجع الإدارة على نقطتين أساسيتين تتمثل الأولى في وضع برنامج تكوين مستمر للمراقبين الجويين الذي فرضته التغييرات المناخية والظواهر القصوى التي عرفها المغرب لتمكينهم من مواكبة التطورات التي يعرفها العالم، أما النقطة الثانية فتتمثل في العدول عن القرار الذي اتخذته عبر تعميم النسب الخاصة بالتعويضات الجزافية.
وأدان المصدر ذاته ما وصفه بالتصرفات غير المسؤولة للإدارة، محملا إياها كامل المسؤولية لما ستؤول إليه الأوضاع داخل المديرية نتيجة الحركة الاحتجاجية التي تقرر الدخول فيها بداية الأحد.
وطالب الرويندي بفتح حوار «جدي ومسؤول» يعيد للرصديين كرامتهم وحقوقهم، والوفاء بالعهود المتعلقة بمصلحة التنبؤات مركزيا وجهويا التي سبق للإدارة أن قدمتها، إضافة إلى رفع الحيف في توزيع التعويضات الجزافية.
ودعا المصدر ذاته إلى الإسراع بإخراج نظام تعويضات خاص بالرصديين، وتدعيم الموارد البشرية للمديرية بفتح باب التكوين والإدماج وتطبيق برنامج التكوين المستمر يراعي الاحتياجات وينمي كفاءات العاملين بالقطاع الذي يعتبر من القطاعات الحيوية، إضافة إلى تحسين ظروف العمل داخل المحطات والجهات الرصدية، والإسراع بحل جميع مشاكل فرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية. كما طالب بالحرص على النزاهة في امتحانات الأهلية المهنية لكل الفئات وإلغاء مواد الملف الإداري والاختبار الشفوي واعتماد المعايير المتفق عليها بشأن الترقية بالاختيار مع الأخذ بعين الاعتبار مطلب معامل 1 بالنسبة للنقط المهنية.
إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق