تقارير

سكان كاريانات ودواوير بالبيضاء يهددون بالتصعيد

سطرت لجنة متابعة ملف السكن بالبيضاء، برنامجا نضاليا خلال شهر أكتوبر الجاري، ستعلن عن تفاصيله خلال لقاء تواصلي مع السكان، تعقده نهاية الأسبوع الجاري بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.وذكرت مصادر مطلعة أن السكان المتضررين سيشاركون متم الشهر الجاري في الخيمة الحقوقية على امتداد ثلاثة أيام بمنطقة البرنوصي تحت شعار «جميعا ضد الفقر والغلاء والعطالة ومن أجل السكن اللائق»، فيما سيتم الإعداد للمسيرة المزمع تنظيمها نهاية الشهر الجاري، وسيتم الإعلان عن تاريخها ومكان انطلاقها بعد اجتماع اللجنة لتدارس الجوانب التنظيمية والتقنية.
وعزت المصادر ذاتها أسباب قرار التصعيد إلى «تماطل السلطات المحلية وعدم وفاء مجلس المدينة والمؤسسات المكلفة بإعادة الإسكان بالتزاماتهم الكفيلة بضمان حق سكان الأحياء القصديرية في السكن اللائق، الذي تنص عليه المواثيق الدولية».
إلى ذلك، عقدت، مطلع الأسبوع الجاري، لجنة متابعة ملف السكن بالبيضاء، وضمنها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع البيضاء اجتماعا حضره ممثلون عن مناطق دواوير الكريمات والسكويلة ومشروع السلام أهل الغلام، والمدينة القديمة، بالإضافة إلى متقاعدي الأمن الوطني وقاطني دار لمان، ودار شامة  ودرب غلف، وكاريان سنطرال والقامرة ودار 16 وحي النصر 1 بالسالمية، وقفوا خلاله على مجموعة من القضايا التي تهم على وجه الخصوص حالات الإفراغ، والتشريد الذي يطول عائلات «المناطق المستهدفة من أحياء الدار البيضاء المهمشة كدرب ولد امبيركو بدرب غلف الذي تم إصدار حكم الإفراغ في حق 84 أسرة منه، والتي عمرت به منذ أواخر الخمسينات»، كما تم التطرق للحالات التي تمتنع فيها السلطات المحلية عن تسليم المواطنين الشهادات الإدارية.
وطالبت الأطراف المجتمعة، استنادا إلى بلاغ لجنة متابعة ملف السكن توصلت «الصباح» بنسخة منه، الجهات المعنية بفتح تحقيق في التجاوزات التي تطول سكان الدواوير والكاريانات المتضررين، ووضع حد لها.
وتجدر الإشارة إلى أن لجنة المتابعة وضمنها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تباشر عملها يوميا من خلال الزيارات التضامنية وتلقي طلبات المؤازرة والدعم من طرف عدد هائل من المتضررين والوقوف بجانب الأسر المهددة بالإفراغ والمعرضة للتشريد والمواطنين الدين يتعرضون للمضايقات والعنف و الشطط في استعمال السلطة من طرف ممثلي السلطة المحلية وأعوانها.
هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض