fbpx
وطنية

إنتاج 96 مليون قنطار من الحبوب

كشفت وزارة الفلاحة والصيد البحري، عن استقرار محصول الحبوب برسم الموسم الفلاحي الماضي، عند 96 مليون قنطار، فيما بلغ معدل المردودية 17.8 قنطار للهكتار الواحد بالنسبة للحبوب الثلاث، القمح اللين والقمح الصلب والشعير، ما يتجاوز معدل المردودية بالمقارنة مع مواسم مطرية مماثلة (13 قنطارا للهكتار الواحد)، ومعدل المردودية خلال عقدين قبل إطلاق مخطط المغرب الأخضر (11 قنطارا للهكتار الواحد).

وخالف المحصول النهائي توقعات الوزارة في أبريل الماضي، التي كانت تشير إلى أن محصول الموسم الفلاحي من الحبوب سيصل إلى 102 مليون قنطار، بزيادة نسبتها 203 % مقارنة مع محصول الموسم السابق، ويتجاوز الأهداف التي سطرها المخطط الاستراتيجي للقطاع، إلا أن الرقم النهائي أظهر تخلفا بستة ملايين قنطار، فيما توزع الإنتاج النهائي بين 49 مليون قنطار من القمح اللين، أي ما يفوق نصف إجمالي إنتاج الحبوب (51 %)، وكذا 22 مليون قنطار من القمح الصلب، إضافة إلى 25 مليون قنطار من الشعير.

وحسب الجهات، حلت جهة الرباط سلا القنيطرة في مقدمة المنتجين بأكثر من 12 مليون قنطار من محصول القمح اللين، تلتها جهة البيضاء- سطات، علما أن موسم 2016-2017 اتسم بتوزيع زمني جيد للتساقطات المطرية في أغلب مناطق زراعة  الحبوب، إذ بلغ المعدل الوطني للتساقطات المطرية 327 ملمترا إلى حدود 28 يوليوز الماضي، بزيادة 51 % مقارنة مع الموسم السابق (216 ملمترا)، وبناقص 15 % مقارنة مع موسم عاد (384 ملمترا)، فيما شهد الموسم أيضا، شبه توقف للأمطار مع نهاية مارس الماضي، مع تساقطات طفيفة في أبريل وماي الماضيين، وارتفاع في درجات الحرارة.

وتجدر الإشارة إلى أن التساقطات المطرية خلال مرحلة زراعة ونمو الحبوب كانت مواتية، نظرا لأن الطقس البارد في أواخر دجنبر و أوائل يناير، مكن من الحفاظ على رطوبة التربة رغم قلة الأمطار، فيما مكنت المجهودات التي بذلها الفلاحون ومهنيو القطاع، مع التزام وزارة الفلاحة من أجل تطوير القطاع الفلاحي، من تحقيق موسم فلاحي جيد، رغم الخصائص المناخية المذكورة لهذا الموسم، الذي شهد فيه أبريل مناخا أكثر حرا وجفافا، مما كان متوقعا.

ب .ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى