fbpx
تقارير

1320 معنفة استنجدن بمراكز الاستماع والإرشاد الأسري

تقرير: العنف بأنواعه تصدر قائمة الحالات الواردة على مراكز بالمنتدى

كشف تقرير جديد لثلاثة مراكز للاستماع والإرشاد الأسري تابعة لشبكة منتدى الزهراء للمرأة المغربية، أن 1320 حالة اتصلت بالمراكز سنة 2010، تتضمن 315 حالة عنف بأنواعه المادي والجسدي والنفسي والقانوني.
وأضاف التقرير الذي تم تقديمه خلال اللقاء الأخير لمجلس الشبكة، الذي يضم 50 جمعية موزعة على مختلف مناطق المغرب، أن قضايا النفقة احتلت الرتبة الثانية بـ 160 حالة من الحالات المعروضة على المراكز الثلاثة.
وأشار مركز كرامة لتنمية المرأة بطنجة، ومركز الاستماع التابع لجمعية الأمل بتطوان، ومركز الاستماع التابع لجمعية أم البنين بالرشيدية، في تقريرها المشترك أن مشاكل الطلاق احتلت الرتبة الثالثة، إذ تم تسجيل 124 حالة، مضيفة أن آلات إهمال الأسرة احتلت الرتبة الرابعة، إذ بلغ عدد الحالات 104. وجاء في التقرير نفسه، أن 35 حالة إثبات النسب اتصلت بمراكز الاستماع والإرشاد، فيما تم تسجيل 25 حالة للخيانة الزوجية، مشيرا إلى أن عدد حالات الطرد من بيت الزوجية  بلغ 20 حالة، متبوعة بحالات الأمهات العازبات 18 حالة، وحلت قضايا النصب والاحتيال التي سجل التقرير بصددها 10 حالات، في المراتب الأخيرة.
وأفاد التقرير نفسه، أن المراكز المذكورة توصلت إلى الصلح بالنسبة إلى 52 حالة من الحالات المعروضة، فيما يستمر العمل على الحالات الأخرى، سواء بالمرافقة الميدانية أو بتوفير الإيواء المؤقت أو بالتوعية والتحسيس أو باستدعاء الطرف المعني بالأمر.
وأكد التقرير التركيبي للجمعيات المكونة لشبكة الزهراء أن هناك مبادرات نوعية، من قبيل تثبيت لوحات إشهارية في شوارع طنجة من أجل التوعية بدور الأسرة وضرورة الحفاظ على تماسكها بمناسبة تخليد اليوم العالمي للأسرة، وتأسيس شراكات مع أطراف أخرى، وتأسيس شبكة جمعوية إقليمية للتنمية النسائية بإفني، وحضور وطني ودولي لجمعية الأمل بتطوان.
إلى ذلك، أعلنت مراكز الاستماع والإرشاد الأسري، أن الجمعيات المكونة لشبكة الزهراء، بصدد إعداد دراسة في موضوع ظاهرة الأمهات العازبات، في الوقت الذي أكد التقرير أن  سنة 2010 تميزت بمشاركة فاعلة لجمعيات الشبكة في الحملة الوطنية لمناهضة الاستغلال الجنسي للقاصرات بعد الانفتاح على دور الطالبات ومؤسسات الرعاية الاجتماعية والإصلاحيات والمؤسسات التعليمية.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى