fbpx
حوادث

مواجهات جديدة بين مغاربة بمليلية وقوات الأمن الإسبانية

علم لدى مصادر مطلعة أن مواجهات جديدة اندلعت، الثلاثاء الماضي، بين قوات الأمن الإسبانية ومجموعة من الشباب المغاربة في مدينة مليلية المحتلة , بحي «رينا ريجينتي»، وذلك بعد بضعة أيام من الهدوء.
وأوضح المصدر ذاتهأن مجموعة الشبان المتحدرين من الأحياء الواقعة في محيط المدينة، أضرموا النيران في حاويات للقمامة ب`حي «رينا ريجينتي»، أحد أحياء المدينة التي كانت أخيرا مسرحا لمواجهات عنيفة مع الشرطة الإسبانية.
وأضاف المصدر ذاته أن قوات الأمن الإسبانية مصحوبة بعناصر الوقاية المدنية تدخلت لتفريق المتظاهرين وإخماد النيران.
وأشارت إلى أن هذه المواجهات الجديدة تأتي في وقت ما زالت فيه السلطات الإسبانية تجد صعوبة للوفاء بالوعود التي كانت قد قدمتها، عقب الحوار الذي أجري مع ممثلي السكان إثر المواجهات العنيفة التي هزت المدينة المحتلة. وتفيد أخبار تروج بمليلية المحتلة منذ أيام أن وجود وسطاء يمارسون الابتزاز على الشباب العاطلين عن العمل والذين لن يكون بوسعهم من الآن فصاعدا الاستفادة من برنامج التشغيل الذي وضعته السلطات المحلية إلا بعد الالتزام بالتخلي عن جزء من راتبهم الأول لفائدة هؤلاء الوسطاء كان سببا في وقوع هذه المواجهات الجديدة.
وفي معرض تعليقه على هذه الأخبار، وصف رئيس الحكومة المحلية، خوان خوسي إمبرودا، اللجوء إلى هذا النوع من الأعمال ب` «الانحراف» على اعتبار أن هؤلاء الأشخاص يستغلون حاجة الأسر التي لا تتوفر على موارد, مؤكدا ضرورة إحالة كل شخص متورط في هذه القضية على العدالة.
وكانت مواجهات عنيفة اندلعت بين الشباب المغاربة بمليلية والشرطة الإسبانية بعد إعلان الحكومة المحلية عن لائحة المستفيدين من برنامج التشغيل الذي أقصى العشرات من الشباب أغلبهم من المغاربة.
وتم إلقاء القبض على عشرات الأشخاص خلال هذه المواجهات التي اشترط المحتجون لإيقافها تلبية مطالبهم التي تهم على الخصوص تكافؤ الفرص مع الإسبانيين بخصوص الولوج إلى الشغل والمساعدة الاجتماعية.
(و م ع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى