fbpx
تقارير

إعادة انتخاب كرومي رئيسا لجماعة الصباب بكرسيف

أعيد الأسبوع الماضي، انتخاب محمد كرومي عن حزب الأصالة والمعاصرة، رئيسا لجماعة الصباب بإقليم كرسيف، إثر الانتخابات المنظمة عقب صدور قرار بإلغاء انتخابه لعدم أهليته بداعي عدم توفره على الشهادة المدرسية الضرورية للمنصب، إثر حكم قضائي صادر عن المجلس الأعلى أيد الحكم الاستئنافي والابتدائي الصادر عن المحكمة الإدارية بفاس.
وقالت المصادر إن السلطة المحلية عمدت إلى تنحية محمد كروط، باعتباره العضو الأكبر سنا، من رئاسة الجلسة المنعقدة لانتخاب الرئيس والأجهزة المساعدة التي احتفظت بالتراتبية نفسها شأنها شأن تشكيلة المكتب، بعد رفضه ترشيح الرئيس المعزول لداعي عدم توفره على الأهلية وصدور حكم قضائي في حقه، قبل أن يترشح كرومي لرئاسة الجلسة والجماعة. ومن تفاعلات إعادة انتخاب الرئيس المعزول، وما عرفته الجلسة المخصصة لذلك، تقديم 5 أعضاء من مجموع 13 عضوا بالمجلس القروي المحلي، استقالة جماعية من عضوية المجلس، ليكون المجلس الثاني الذي عرف استقالة جماعية لبعض أعضائه، بعد استقالة 6 أعضاء من جماعة غياثة الغربية احتجاجا على حكم قضائي يبرئ ذمة نائب رئيس المجلس القروي المحلي.   
ويأتي تحديد تاريخ إجراء هذه الانتخابات، إثر قرار صادر عن عامل الإقليم، مباشرة بعد شروعه في إعطاء الانطلاقة لبعض المشاريع التنموية بالجماعة لمناسبة الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء، إذ تفيد المصادر أن قائد قيادة بركين، أبلغ القرار للرئيس المخلوع، ووجه دعوات إلى جميع أعضاء المجلس، لحضور جلسة انتخاب رئيس جديد وأعضاء المكتب المسير والأجهزة المساعدة له.
وبحسب الاستدعاءات التي توصل بها أعضاء المجلس، فالدعوة للاجتماع جاءت بعد توصل السلطات الإقليمية بقرار المجلس الأعلى القاضي بتأييد الحكم الاستئنافي بإلغاء انتخاب الرئيس المطعون فيه، عن طريق عون قضائي بالمحكمة الابتدائية بكرسيف، يؤكد عدم أهلية الرئيس السابق لتولي المهمة لصدور حكم قضائي في مواجهته، يلغي انتخابه في تلك المهمة.
ويأتي تنفيذ هذا الحكم، بعد مرور عدة أشهر على صدور قرار المجلس الأعلى بإبطال انتخاب “م. ك” رئيسا للمجلس القروي المحلي، واحتجاج مستشاري الجماعة، على ذلك وطول انتظارهم لتنفيذ الحكم القضائي المذكور، دون تحديد موعد لإعادة انتخاب رئيس ومكتب مسير جديد وفقا للقوانين الجاري بها العمل.
وأيدت محكمة الاستئناف الإدارية، الحكم الابتدائي الصادر عن المحكمة الإدارية بفاس تحت عدد 884 في الملف رقم 193/10/09، والقاضي بإلغاء انتخاب “م. ك” رئيسا لجماعة الصباب بدائرة وإقليم كرسيف، لعدم إدلائه بما يثبت توفره على مستوى تعليمي يعادل على الأقل مستوى الدروس الابتدائية، كما اشترط المشرع ذلك في المادة 28 من الميثاق الجماعي.
وعلم من مصدر مطلع أن أعضاء بالجماعة راسلوا السلطات الإقليمية والمركزية، لهذا الغرض، وتقدموا بطلب تنفيذ الحكم و”تم تبليغه إلى مختلف الجهات المعنية بإعادة انتخاب رئيس الجماعة وأعضاء المكتب المسير، إلا أن هذا القرار لم يتم تنفيذه بعد لأسباب غامضة ودون مبررات معقولة”، داعين إلى تدارك الأمر وتنفيذ الحكم وتحديد موعد لانتخاب هياكل الجماعة.
ولم يستبعد المصدر نفسه، احتمال أن يكون ذلك متعمدا لإعطاء الرئيس الملغى انتخابه، مهلة كافية لترتيب أموره وإعادة انتخابه على رأس الجماعة، محذرين من “تكرار هذه الخطوة في إطار التلاعب بالقانون تحت طائلة تقديم استقالة شبه جماعية من المجلس المذكور”، حتى لا تتعطل عجلة التنمية بالجماعة المذكورة.
وتقدم محمد قروط وأحمد قجيع العضوان في جماعة الصباب، بطعن في انتخاب “م. ك” رئيسا للجماعة المذكورة خلال العملية الانتخابية المجراة في مقر الجماعة يوم 21 يونيو من السنة الماضية، بعد 3 أيام من انتخابه في المهمة، من خلال مقال أمام إدارية فاس، أكدا فيه عدم توفر “م. ك” على المستوى التعليمي المطلوب في تلك المادة، ملتمسين الحكم بإلغاء انتخاب في تلك المهمة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى