fbpx
تقارير

541 مليون درهم لتحسين وضعية الأئمة

 أقرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، يوم الجمعة الماضي، زيادات في رواتب أئمة المساجد ستدخل حيز التنفيذ  ابتداء من فاتح يناير المقبل، رصد لها اعتماد مالي تبلغ قيمته 541 مليون درهم، تتوخى الوزارة من ورائها تحسين الوضعية الحالية لأئمة المساجد، عملا ب”توجيهات الملك محمد السادس في سبيل تحسين دؤوب لأوضاع الأئمة المادية والمهنية والاجتماعية بما يتناسب مع مقامهم في المجتمع ورسالتهم في المسجد”.

وجاء قرار الوزارة بعد أن سبق للائمة وأهل القرآن والذكر أن خرجوا في مسيرات احتجاج في شوارع الرباط، أكدوا من خلالها عزمهم على التصعيد عبر النضال السلمي وهددوا بالاعتصام المفتوح أمام البرلمان وتعطيل الجمعة في المساجد.
وأوضح بلاغ للوزارة أنه ابتداء من فاتح يناير 2012 سيتم، بالإضافة إلى صيانة كل المكتسبات السابقة للأئمة، تخصيص غلاف مالي إجمالي يبلغ 208 ملايين درهم لتعميم زيادة 800 درهم بأثر رجعي ابتداء من فاتح يناير 2009 على ما تبقى من أئمة بالمساجد التي ينفق عليها المحسنون، والبالغ عددهم 7209 أئمة، علاوة على واجب الشرط الذي يتقاضونه من أفراد الجماعة أو الإعانات المالية التي تصرف لهم من المحسنين.
وأضاف المصدر ذاته أن جميع أئمة المساجد وعددهم 46 ألف إمام سيستفيدون من المكافأة التي تصرفها لهم الوزارة بغض النظر عما يتقاضاه معظمهم إما من محسنين أو لقاء واجب الشرط.
وستتم، حسب البلاغ، الزيادة في المكافأة الشهرية لجميع الأئمة بمقدار 300 درهم، بغلاف مالي إجمالي يبلغ 180 مليون درهم، إلى جانب توسيع سلة الخدمات الاجتماعية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين بغلاف مالي قدره 84 مليون درهم، وصرف مكافأة شهرية لأول مرة لخطباء المساجد التي ينفق عليها المحسنون قدرها 400 درهم، بغلاف مالي إجمالي يبلغ 69 مليون درهم.
وبخصوص التغطية الصحية، أوضحت الوزارة الوصية، أن 187 ألف إمام وذويهم استفادوا منها، بكلفة سنوية تصل إلى 80 مليون درهم.
كما يستفيد هؤلاء من خدمات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين، ومن التأهيل المهني والعلمي بكلفة سنوية تصل إلى 120 مليون درهم.
وذكر البلاغ بالوضعية الحالية للأئمة، إذ يتقاضى أئمة المساجد التي تنفق عليها الوزارة مكافأة شهرية أدناها 1100 درهم، ومكافأة إضافية شهرية لكل إمام يزاول أيضا مهمة خطيب تبلغ 500 درهم، ومكافأة إضافية شهرية لكل إمام يقوم بالأذان بقيمة 400 درهم.
وأضاف البلاغ أن أئمة المساجد التي ينفق عليها أفراد الجماعة أو المحسنون يتقاضون مكافأة شهرية قدرها 800 درهم، يضاف إليها واجب الشرط الذي يتلقاه 38 ألف إمام من أفراد الجماعة أو المحسنين.
يذكر أن الأئمة سبق أن قاموا بمسيرة واعتصام أمام البرلمان، منتفضين على وزير الأوقاف أحمد التوفيق، وطالبوا بإصلاحات اجتماعية ومادية، قبل أن تتدخل القوات الأمنية بقوة لتفريقهم، ما اضطرهم إلى التراجع عن الاحتجاج بعد تلقيهم وعودا بتسوية وضعيتهم.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى