fbpx
تقارير

تقليص ميزانية مينورسو بالصحراء

الأمم المتحدة تخفض ميزانيات حفظ السلام بـ 600 مليون دولار تحت ضغط أمريكا

عقدت كيم بولدوك، رئيسة بعثة مينورسو بالصحراء المغربية، الخميس الماضي، اجتماعا بالعيون مع أعضاء البعثة المدنيين العسكريين والمدنيين، لإخبارهم بقرار تخفيض ميزانية بعثات حفظ السلام.
وقالت مصادر «الصباح» إن المسؤولة الأممية نقلت إلى العاملين ضمن البعثة تفاصيل القرار الأمريكي الأخير القاضي بتقليص مساهمة الولايات المتحدة في الميزانية الأممية، وانعكاسات ذلك على عمل مختلف البعثات الأممية عبر العالم، وضمنها بعثة مينورسو.
وأوضحت المصادر ذاتها أن التقليص لن يتجاوز نسبة 6 في المائة من الميزانية، بعد أن كان 20 في المائة، قبل أن تتدخل مسؤولة البعثة لدى الأمم المتحدة، لتخفيضه إلى ستة في المائة، بناء على الأولويات والضرورات التي تقتضيها مهام قواتها وتحرك عناصرها في النقط الحدودية.
ومن المنتظر أن تشمل مراجعة ميزانية البعثة تقليص ميزانية العمالة المحلية التي تساعد البعثة بحوالي ثلاثة في المائة، والتراجع عن قرار اقتناء طائرة هيليكوبتر، للقيام بعمليات مراقبة في المناطق الحدودية بين المغرب وموريتانيا ووراء الجدار الأمني، بعد التهديدات الإرهابية التي استهدفت في وقت سابق عناصر البعثة، من قبل جماعات بمنطقة الساحل والصحراء.
ويأتي قرار تخفيض ميزانية بعثات حفظ السلام، بعد تنفيذ دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي وعده بمراجعة المساهمة الأمريكية في تمويل الأمم المتحدة، وتخفيضها بحوالي 600 مليون دولار.
وأفادت مصادر إعلامية أن أنطونيو غوتيريس، الأمين العام الأممي، وجد نفسه مجبرا، أمام الضغط المالي الممارس على المنظمة، على تقليص الميزانيات المخصصة لبعثات حفظ السلام بالعديد من المناطق، وضمنها بعثة مينورسو بالصحراء المغربية.
ويأتي قرار تخفيض ميزانية حفظ السلام، الذي أعلن عنه أخيرا بنيويورك، بعد مفاوضات بين الأمم المتحدة وممثلي الإدارة الأمريكية، انتهت بالاتفاق على قرار التخفيض، الذي ينتظر أن تصادق عليه الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل دخوله حيز التنفيذ.
وأفادت المصادر ذاتها أن ميزانية الأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام لن تتجاوز السنة المقبلة 7,3 ملايير دولار، بدل 7,87 ملايير دولار حاليا، حسب ما أوضح دبلوماسيون مقربون من الملف. وقالت نيكي هالي، السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة «في غضون خمسة أشهر فقط من وجودنا في السلطة، تمكنا من تقليص ميزانية حفظ السلام للأمم المتحدة بنصف مليار دولار، وهذه مجرد بداية».
من جهته، كشف فرنسوا ديلاتر، السفير الفرنسي في الأمم المتحدة أن المبالغ المقتصدة تم تحديدها بعناية، مؤكدا أن هذه الاقتطاعات تأخذ في الاعتبار «التطورات الإيجابية الأخيرة في حفظ السلام، إضافة إلى التطورات في الميدان».
وتمول واشنطن بنسبة 28,5 بالمائة عمليات حفظ السلام التي تبلغ كلفتها 7,87 ملايير دولار، وبنسبة 22 بالمائة ميزانية تسيير الأمم المتحدة التي تبلغ 5,4 ملايير دولار.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى