fbpx
تقارير

فضيحة جديدة بمصلحة الإمضاءات بسطات

كشفت مصادر مطلعة فضيحة جديدة بمصلحة الإمضاءات ببلدية سطات، استدعي في إطارها أول أمس (الثلاثاء) النائب الثالث لرئيس بلدية المدينة من طرف عناصر المركز القضائي للدرك بعين الشق بالدار البيضاء بغرض استنطاقه في القضية التي هزت أوصال مجموعة من الموظفين بالبلدية.
وقالت المصادر ذاتها إن عناصر الدرك الملكي قضت حوالي اثنتي عشرة ساعة أول أمس (الاثنين) بمصلحة تصحيح الإمضاءات في إطار بحث تقوده في قضية عقود بيوعات لأراض في منطقة الشلالات بالمحمدية استغلها المشترون الجدد في البناء العشوائي. مضيفة أن الأمر يهم أزيد من خمسة عقود صادقت عليها بلدية سطات، ولم تحترم فيها الشروط القانونية لبيع أراض فلاحية تحولت إلى منازل عشوائية.
واكتشف الدركيون، خلال بحثهم، حسب ما أوردته المصادر ذاتها، أن البيوعات تحمل إمضاء النائب الثالث لرئيس المجلس البلدي رفقة موظف من المصلحة، رغم أن المعنيين بالأمر يعلمان بقرار عاملي يحظر المصادقة على الوثائق التي تهم بيوعات أراض خارج المدار الحضري لسطات، وهو القرار الذي مازال معلقا بالبلدية واطلع عليه الجميع.
وأكدت المصادر المذكورة أن القضية ليست الأولى التي تهز مجلس بلدية سطات، إذ سبق أن حلت بالمصلحة نفسها عدة فرق تفتيش تابعة إلى وزارة الداخلية والأمن والدرك، كما سبق أن أدين موظف عامل بالمصلحة ذاتها استئنافيا قبل حوالي خمسة عشر يوما بسنة حبسا نافذا نتيجة تورطه في المصادقة على عقد بيع ضيعة فلاحية من طرف شخص استخدم بطاقة شقيقه دون علمه، قبل أن يتقدم الضحية بشكاية في الموضوع.

ضحى زين الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى