fbpx
تقارير

الالتهاب الرئوي يقتل 4 آلاف طفل سنويا

مختبرات فايزر: لقاح الالتهاب الرئوي سيُوفر بالمجان قريبا في المغرب

أعلنت مختبرات «فايزر»، في ندوة صحفية، نهاية الأسبوع الماضي، أن 4000 طفل دون سن الخامسة يموتون كل سنة بسبب الالتهاب الرئوي، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.
وفي الوقت الذي يعتبر ثمن لقاح الالتهاب الرئوي، الذي يعد من الأسباب الرئيسية لوفيات الرضع بالمغرب، مكلفا بالمقارنة مع باقي لقاحات الفيروسات الأخرى، باعتبار أنه يتراوح بين 900 و1000 درهم، قالت المختبرات إن اللقاح سيوفر مجانا في المغرب.
وأضافت المختبرات أن لقاح المكورات الرئوية (13)، سيتم عرضه مجانا بالمغرب، لحماية الرضع من الالتهابات الرئوية التي تشمل الالتهاب الرئوي، والتهاب السحايا، وتسمم ، وتجرثم الدم والتهاب الأذن الوسطى الحاد.
ومن جانبه، أوضح  الدكتور عبد الرحمن عابد، طبيب أطفال، في الندوة الصحافية ذاتها، التي نظمت تحت شعار “تثقيف، وتحسيس الالتهاب الرئوي”، بهدف  تسليط الضوء على هذا المرض، إن عملية التلقيح ضد التهاب الرئة أمر ضروري وأولوي ضمن برامج التلقيح الوطنية.

ونبه عابد إلى أنه من أجل نجاح لقاح الالتهاب الرئوي على نطاق واسع، “لا بد من احترام الجدول الزمني، أي جرعتين من التلقيح، الأولى في الأشهر 2 و4 (الحد الأدنى الفاصل بين الجرعات) ، والثانية في سن 12 شهرا”، وأضاف   أنه يمكن استعمال المكورات الرئوية (13) في الوقت نفسه مع لقاحات الأطفال الأخرى.
وأشار عابد في الندوة ذاتها، إلى أن إدراج لقاح المكورات الرئوية (13)، في برامج التلقيح الدولية بالمجان، أدى إلى انخفاض كبير في نسبة حدوث الأمراض الرئوية الخطيرة، بما في ذلك التهاب السحايا والالتهاب الرئوي، بالإضافة إلى انخفاض مقاومة المكورات الرئوية للمضادات الحيوية.
في سياق متصل، أشار المتحدث نفسه، إلى أن الالتهاب الرئوي يمكن تحديده بالعدوى التي تصيب الجهاز التنفسي بشكل حاد يؤثر على الرئتين، مضيفا أن هناك عوامل متعددة للعدوى كانتقال الفيروسات والبكتيريا والفطريات.
واعتبر عابد، أن المكورة الرئوية هي العامل الرئيسي المسبب للالتهاب الرئوي، الذي يقضي على حياة حوالي مليون طفل تحت 5 سنوات في جميع أنحاء العالم، معتبرا في سياق متصل، أن المكورة الرئوية من الأسباب الرئيسية لالتهاب السحايا الجرثومي.
إلى ذلك، قالت مختبرات “فايزر”،  إن لقاح المكورات الرئوية (13)، متوفر في أكثر من 100 دولة، وتم توزيع أكثر من 300 مليون جرعة في جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي وضعته جميع الدول ضمن برامج التلقيح الروتينية في أوروبا والشرق الأوسط بشكل خاص.
وأضافت أنه تم تطعيم أكثر من 60 مليونا من الرضع والأطفال الصغار باللقاح في مختلف مناطق العالم، مشيرة إلى أنه تم تطويره لتوسيعه قصد الحماية ضد المكورات الرئوية.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى