fbpx
وطنية

المهندسون يخوضون إضرابا وطنيا منتصف الشهر المقبل

بعد نجاح الإضراب الأخير، الذي خاضه يوم الخميس الماضي المهندسون المنضوون تحت لواء الاتحاد الوطني للمهندسين المغاربة، دعت اللجنة الإدارية للاتحاد إلى خوض إضراب ثان يومي 14 و15 دجنبر المقبل، مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام البرلمان في اليوم الأول من الإضراب، في خطوة تصعيدية ضمن البرنامج النضالي التصاعدي الذي يعتمده الاتحاد إلى حين تحقيق المطالب المشروعة والعادلة للمهندسين.
وتأتي هذه الخطوة التصعيدية في إطار برنامج نضالي سطره المكتب الوطني للاتحاد خلال اجتماع، عقده متم شهر أكتوبر الماضي، ووقف خلاله على «الأوضاع المتردية التي يعانيها المهندسون وسياسة الصمت الذي تنهجها الحكومة تجاه مطالبهم المشروعة».
وأكد مسؤول نقابي أن إضراب الأسبوع الماضي عرف نجاحا كبيرا في مختلف القطاعات، على المستويين المركزي والمحلي، «الشيء الذي يعكس الاحتقان الذي يعرفه القطاع ومدى تذمر المهندسين من الوضعية التي آلوا إليها، بعد أن تبين لهم عدم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى