fbpx
الرياضة

الأسود يسقطون أمام احتياطيي هولندا

منتخب الطواحين لعب دون مدرب والمشجعون غادروا الملعب قبل نهاية المباراة بـ 15 دقيقة

انهزم المنتخب الوطني المغربي أمام نظيره الهولندي بهدفين لواحد عصر أول أمس (الأربعاء) بملعب الكبير لأكادير، في سياق استعدادات الأسود لتصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 بالكامرون، وكأس العالم بروسيا 2018.

وأحرز هدفي المنتخب الهولندي كوينسي بروميس في الدقيقة 22، بعد تمريرة من ديباى ميمفيس الذي راوغ نور الدين أمرابط، وفينيست يانسن في الدقيقة 68، قبل أن يقلص مبارك بوصوفة الفارق للمنتخب الوطني في الدقيقة72 من ضربة خطأ على مشارف منطقة العمليات.

وعرفت المباراة، شوطا لكل منتخب، إذ سيطر المنتخب الهولندي على أطوار الشوط الأول، وتحكم في وسط الميدان، وخلق العديد من الفرص السانحة للتسجيل، فيما ظلت العناصر الوطنية تائهة.

وتغير مردود لاعبي المنتخب الوطني في الشوط الثاني، وفرضوا أسلوبهم على المنتخب الهولندي، ووصلوا إلى مرمى زويت جيروت أكثر من مرة، لكن غابت النجاعة الهجومية، رغم كثرة التغييرات التي قام بها هيرفي رونار، والخطة الهجومية التي نهجها في هذا الشوط.

وتعتبر مواجهة المنتخب الوطني لنظيره الهولندي الثالثة للأسود أمام منتخب أوربي، وفشل هيرفي رونار في الفوز فيها، بعد التعادل أمام ألبانيا، والهزيمة أمام فنلندا في الإمارات بهدف لصفر.

وساد نوع من الارتباك لدى المنظمين، قبل انطلاق المباراة، نظرا لغياب الجماهير، وتأخرها في الولوج إلى الملعب، ولكن بعد انطلاق المباراة بدأت الجماهير تتوافد على الملعب تدريجيا، وبلغ الحضور أزيد من 36 ألف متفرج، غادر أغلبهم الملعب قبل نهاية المباراة ب 15 دقيقة، لقرب موعد الإفطار.

وتميزت المبارة بحضور إعلامي دولي وازن، تقدمه التلفزيون الهولندي، الذي قام بتثبيت 12 كاميرا، في جنبات الملعب، وعمل على التركيز على لاعبي المنتخب الهولندي، وإعلانات هولندية في الجهة المقابلة للمنصة.

وغاب عن المنتخب الهولندي المدرب ديك إدفوكات، وحضر المدرب المساعد فريد كريم في دكة الاحتياط، كما غاب أزيد من سبعة عناصر أساسية يتقدمهم آريين روبين لاعب بايرن ميونيخ.

وغاب إدفوكات بسبب ارتباطه مع فريقه فنيربخشة التركي إلى نهاية الموسم، علما أنه عوض داني بليند، بعد الهزيمة أمام بلغاريا بهدفين لصفر.

عبد الجليل الشاهي (أكادير)  وتصوير: عبد الرحمان المختاري

رونار: أخطأت في توقيت المباراة

مدرب المنتخب قال إن اللاعبين بدؤوا يتأقلمون مع رمضان

قال هيرفي رونار، مدرب المنتخب الوطني المغربي، إن الهزيمة أمام المنتخب الهولندي «ليست جيدة، ولا نستحقها، لكن تبقى مباراة إعدادية للمباراة الرسمية».

وأوضح رونار بعد المباراة «في الشوط الأول عانت العناصر الوطنية، وظل اللاعبون يراقبون الخصم باحترام شديد».

وأضاف «في الشوط الثاني كنا أفضل من الجولة الأولى، واستطعنا أن نفرض سيطرتنا على المباراة، وظهرت الرغبة لدى اللاعبين لتحقيق الفوز، لكن المنتخب الهولندي سجل هدفا ثانيا صعب المأمورية، بعدما كنا قريبين من التعديل».

واعترف هيرفي بخطئه في خوض المباراة في هذا التوقيت من رمضان، وبرر أنه لم يكن لديه خيار إلا الموافقة في ظل تمسك المنتخب الهولندي بإجرائها في هذا التوقيت، أو إلغائها».

وأضاف «بدأ اللاعبون في التأقلم مع رمضان، وليس لدينا أي مشكل في برنامج التداريب، استعدادا لمباراة الكامرون، وهناك لاعبون لم يلعبوا لأسبوعين، وهذا أمر جيد. ومباراة الكامرون كأي مباراة خارج الميدان».

تصريحات

الأحمدي

المباراة أمام المنتخب الهولندي إعدادية. المبارة الأهم هي الرسمية أمام الكامرون. المنتخب الهولندي يتوفر على لاعبين متميزين. الأهم هو أن نفوز في مباراتي الكامرون ومالي. المنتخب في المسار الصحيح، وظهر بوجه مشرف.

كارسيلا

كانت مباراة مهمة للمنتخب الوطني، لأن الفريق الهولندي متميز، ويلعب كرة جيدة. سيطرنا على المبارة، وهي مباراة تدخل في إطار الإعداد لمباراة الكامرون.

ماحي

لعبت للمنتخب الهولندي لأقل من 23 سنة، وأعرف جميع اللاعبين. سيطرنا على المباراة ولم نفز. وسننتصر أمام الكامرون.

لقطات

لقجع

دخل فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أرضية الميدان أثناء إجراء لاعبي المنتخب الوطني التمارين الإحمائية قبل بداية المباراة. وصافح لقجع مصطفى حجي المدرب المساعد، وتبادل معه أطراف الحديث.

الأمن 

نجحت الأجهزة الأمنية بولاية أكادير في تأمين المباراة، ولم يسجل أي حادث شغب.

وجندت ولاية أمن أكادير أزيد من 400 عنصر أمني، من تزنيت وهوارة وأيت ملول وإنزكان، لإنجاح هذه المباراة.

زياش

رددت بعض الجماهير اسم حكيم زياش خلال المباراة، ما دفع المدرب هيرفي رونار إلى القول في تصريح في قناة الرياضية «هناك كثيرون لا يريدون نسيان موضوع زياش، ومازالوا يسألون عنه. أقول لهم عندما يعود اللاعب، أكون وقتها قد غادرت المنتخب».

شنايدر

رحبت الجماهير المغربية بويسلي شنايدر لاعب غلطة سراي التركي والمنتخب الهولندي، بطريقة خاصة، إذ رفعت لافتة تحمل صورته، وكتب عليها «مرحبا بك شنايدر بالمغرب».

منديل

رغم الإصابة حضر حمزة منديل معسكر المنتخب الوطني، وجلس في دكة الاحتياط في مباراة هولندا.

ويغيب منديل عن الميادين إلى غاية أكتوبر المقبل، بسبب إصابته بقطع في الرباط الصليبي.

جمهور

تألقت الجماهير المغربية في المبارة، رغم مشكل التوقيت وقطع المشجعين أربعة كيلومترات مشيا بسبب غياب وسائل النقل.

ماحي 

تابع المباراة من كرسي الاحتياط، ميمون ماحي لاعب غرونينغن الهولندي، الذي التحق بالمنتخب الوطني لأول مرة،رفقة أيوب ياسين لاعب أوتريخت الهولندي.

وأبدى ميمون ماحي سعادته بدعوة المدرب هيرفي رونار لحمل القميص الوطني. واكتفى طيلة معسكر المنتخب الوطني بإجراء تداريب فردية.

الحكام

نظمت جمعية حكام عصبة سوس لكرة القدم حفل إفطار، بأحد فنادق أكادير، حضره فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والوالي زينب العدوي، وطاقم التحكيم الذي قاد المباراة.

وعرف الحفل تكريم مجموعة من الحكام والرياضيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق