fbpx
صورة الأولى

ناجون من الجحيم

أطفال ناجون من محرقة إدلب، بجنوب سوريا، حيث صبت طائرات بشار الأسد حممها الكيماوية وغازاتها السامة على مدنيين عزل كانوا يحتمون من الحرب بعدد من المنازل الآيلة للسقوط. انتهى القصف، لكن بدأت للتو أسئلة حارقة تطلع من نظرات مغبرة و«قاتلة» تسائل العالم برمته عما يجري بالضبط بهذا البلد.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى