fbpx
تقارير

عزيمان يسوق لإستراتيحية إصلاح التعليم

AZZIMANOmarدافع عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، عن مضامين إستراتيجية المجلس لإصلاح منظومة التعليم، خلال انعقاد المنتدى الدوري لجمعية تطوير التعليم بإفريقيا، بدكار، مشددا في كلمة ألقاها أول أمس (الخميس)، بالعاصمة السنغالية، على أن التربية والتعليم، مدخل “تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتي نعمل جميعا على بلوغها بكل ثبات وحزم، ذلك أن التقدم السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي ظل إلى أبعد حد رهينا بالجهود المبذولة في التربية وعلى نحو خاص بالتقدم الحاصل في جودة التعليم”.

 ونوه عزيمان بمضامين الرؤية الإستراتيجية للإصلاح، داعيا إلى الاستلهام منها، “علما أن توصيات هذه اللقاء ستكون أيضا مصدرا وازنا للاستلهام والإغناء، داخل المملكة أيضا”.

وخلال مداخلته، أكد عزيمان على عدد من المرتكزات الواجب توفرها لضمان نجاعة الإصلاح، أولها، إعادة التفكير في المضامين ومراجعتها، وتأهيل مهن التربية في اتجاه المزيد من الإنصاف وتكافؤ الفرص، على أساس ضمان الحق في التربية للجميع، وتحقيق جودة أفضل في التدريس، والانفتاح الفردي للمتعلمين، والتقدم السوسيو اقتصادي والثقافي، فضلا عن تشجيع تربية تمنح المتعلمين وسائل وإمكانيات تؤهلهم للقدرة على التعلم مدى الحياة، في مواكبة لتطور حاجات مجتمع أضحى مجتمع إعلام واقتصاد أصبح اقتصاد معرفة، بالإضافة إلى العمل على تحقيق تمكن أكبر من اللغات الوطنية ومعرفة أفضل بلغات التفتح الدولي والاندماج في العالم وتطوير ريادة وقدرات تدبيرية، في مختلف مستويات المنظومة التربوية، في إطار حكامة مبنية على اللامركزية واللاتمركز والاستقلالية المؤسساتية، ليخلص إلى أن نجاح الإصلاح رهين أيضا بدعمه من خلال إرساء آليات ووسائل وتدابير كفيلة بضمان التتبع اليقظ لتطبيق الرؤية الإستراتيجية للإصلاح وتقييمها المنتظم.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى