fbpx
تقارير

الفيزازي يبحث عن زوجة رابعة “بلا وراق”

توصلت «الصباح» بمعطيات حول عودة الشيخ الفيزازي «خائبا»، أخيرا، من إحدى غزواته النسائية إلى منطقة «سيدي المختار» بإقليم شيشاوة، بعد أن فسخ خطوبته على فتاة هناك، كان ينوي أن يعقد قرانه عليها ويكمل بها قائمة الأربع نساء.

وكشفت مصادر  مقربة من المحيط العائلي للفتاة، التي تبلغ من العمر 21 سنة، أن الخطوبة تم فسخها بعد أن تبين للفتاة أن الشيخ السلفي حاول التلاعب بها، بعد أن أوهمها بأنه يريد الزواج بها على «سنة الله ورسوله»، وشرعا في جمع وثائق الزواج، قبل أن يصرح لها أنه لا داعي لتوثيق الزواج في الفترة الحالية، وإرجاء الأمر إلى حين حدوث حمل ليسهل توثيق «ثبوت الزوجية».

وأضافت المصادر أن الفيزازي (67 سنة) حاول إقناع الفتاة بعدم توثيق الزواج، حتى لا يفضح أمره، ويشن عليه العلمانيون والصحافة حملة، بحكم أن سمعته مرتبطة بالدفاع المستميت عن تعدد الزوجات، وأن هذه الزيجة الرابعة من الصعب تحقيقها قانونيا.

وتابعت المصادر أنه بعد أن رفضت الفتاة مقترح الشيخ والداعية السلفي، وحاولت التراجع عن إتمام ما بدأته معه، بعد أن تبين لها أن الشيخ يريد أن يضمها لقائمة نسائه بدون أي وثيقة، هددها بقوله إن الوقت قد فات وأنها أصبحت زوجته شرعيا حتى وإن لم يوثقا الزواج، وإذا أرادت أن تنفصل عنه فسيكون ذلك عبر طلاق شرعي، وأنه لا مجال للتراجع.

وعاشت الفتاة حالة نفسية صعبة، حسب قول المصادر، بعد أن تبين لها أن الشيخ كان يريد أن يتحايل عليها، لتصير زوجة بدون وثائق، على الأقل إلى حين أن يجد وسيلة مناسبة لتوثيق الزواج، وإلا فلا شيء يضمن لها حقوقها إن تراجع عن فكرته قبل التوثيق، لتجد نفسها في «منزلة بين المنزلتين» لا هي متزوجة ولا هي مطلقة.

وتعرفت الفتاة على الفيزازي، وفق ما حكى مصدر «الصباح»، من خلال ترددها على طنجة لزيارة بعض أقاربها، وهناك كانت تحضر بعض الدروس الدينية التي يقدمها الشيخ، وحدث التعارف بينهما وتبادلا أرقام الهواتف على أساس أن تسأله في بعض الأمور الدينية عبر الهاتف، إلا أن العلاقة تطورت لدرجة أن الشيخ أفصح للفتاة عن رغبته في الزواج منها.

ولم يجد الشيخ صعوبة في إقناع بقية زوجاته في إضافة زوجة رابعة، إذ يسرت إحداهن المهمة بتقديم موافقتها، بل وكانت تتحادث مع الفتاة هاتفيا، وتناقشها في أمور تخص مراسيم تحضير الاقتران، قبل أن يتضح لها أن الشيخ له مفهوم آخر للزواج، لتستعيد منه «بالحيلة» وثائقها الشخصية التي سلمتها له بغرض إعداد الملف القانوني للزواج، قبل أن تنسل من الموضوع بشكل نهائي.

وربطت «الصباح» الاتصال بالشيخ الفيزازي الذي نفى الخبر، قائلا إنه صار يستغرب من إشاعات تزويجه بالنساء في كل مرة، وأنه لا أساس من الصحة لهذه الأخبار.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى