fbpx
اذاعة وتلفزيون

مجد: “مشيتي فيها” غير مفبرك

منتج  ومخرج الكاميرا الخفية قال إنه سينشر الكواليس لإبعاد التهمة عنه

عاد موضوع فبركة الكاميرا الخفية، التي تعرض على  القناة الثانية دوزيم، خلال رمضان، إلى الواجهة، سيما بعدما أكدت الممثلة  بشرى أهريش، التي حلت ضيفة في إحدى حلقاته، أنها عبارة عن سيناريو.

وقال عبد الرحيم مجد، مخرج ومنتج  البرنامج، إن ما جاء على لسان أهريش، خلال استضافتها في برنامج فني  “فاص آبلال مرميد”، لا يمكن ربطه بـالفبركة، مشيرا إلى أنه وككل الكاميرات الخفية، يحترم المشاركين فيها وفريق العمل، السيناريو الذي  يوضع من أجل الإيقاع بالضحية.

وأوضح  مجد  في حديث مع “الصباح”، أنه من خلال  اتصال أجراه بأهريش، أكدت أنها لم تقصد أن الكاميرا الخفية التي  شاركت فيها مفبركة، مؤكدا  أنه إذا ثبت أن الأمر صحيح ، فستكون أيضا  مستخفة بالجمهور، وتقلل من ذكائه، وهو الأمر الذي لن تتجرأ على فعله، على حد تعبيره.

وأضاف المتحدث ذاته أنه قبل تصوير الكاميرا الخفية، يوضع سيناريو،  يفرض على فريق العمل، من بينهم ممثلون غير معروفين باتباع ما جاء فيه، وفي بعض الحالات يكونون مضطرين إلى  الارتجال، وذلك  حسب رد فعل  ضحية الكاميرا الخفية لإنجاح  المقلب، مؤكدا أنه يتجنب الاتصال بالفنان إذ من الممكن أن يكشف المقلب ويتعرف على صوته، سيما أنه غالبا ما يشتغل على هذا النوع  من البرامج.

وكشف المتحدث ذاته، أنه من أجل وضع حد لكل تلك الاتهامات، يفكر جديا، في الموسم المقبل من البرنامج، بنشر كل تفاصيل  الحلقة على موقع إلكتروني، حتى لو كانت مملة، مؤكدا أن الحلقة الواحدة من البرنامج، والتي لا تتجاوز مدتها 10 دقائق، تصور خلال ساعة أو أكثر من ذلك ، وخلال عملية المونطاج يتم حذف بعض المشاهد، مع الإبقاء على أخرى يرى فريق العمل أنها مميزة، وهو الأمر الذي يستغله البعض للحديث عن الفبركة، على حد تعبيره.

واسترسلقائلا: في حالات كثيرة، اضطررنا إلى إلغاء مجموعة من الحلقات، نظرا لانكشاف المقلب من قبل الفنان، أو فراره من مكان التصوير، لكن في المرة  المقبلة، سنقوم أيضا بعرض هذه الحلقات، من أجل إبعاد  التهمة علينا.

وفي سياق متصل، رفضت بشرى أهريش ، استغلال اسمها لمهاجمة أي مخرج أو منتج أو زميل، أو عمل فني.

وأوضحت أهريش انها شاركت في برنامج “مشيتي فيها” أكثر من أربع سنوات، كما انها لم تكن على علم بسيناريو الحلقة التي كانت ضحية مقلب فيها.

وأوضحت الممثلة، أن ما قصدته بالسيناريو، هو الإشارة إلى المعدات والتحضيرات التي تسبق التصوير وألا شيء مرتجل واعتباطي لأن الإمكانيات الموظفة من لوجستيك المتعلق بالتقنيات يلزمه سيناريو مكتوب يخص فريق العمل وليس الضيف.

 يشار إلى أنه وجهت انتقادات كثيرة لفريق عمل  الكاميرا الخفية خلال عرضه في رمضان الماضي، إذ اتهم بالاتفاق  مع   مجموعة من الفنانين لفبركة  بعض الحلقات، الأمر  الذي دفع  الكثير من الفيسبوكيين إلى المطالبة بوقف بثها.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى