تقارير

مناديب وزارة الشباب والرياضة مستاؤون من حركة التنقيلات

توعد منصف بلخياط، وزير الشباب والرياضة، جميع المندوبين الذين شملتهم حركة التنقيلات الجديدة بتوقيع أشد العقوبات الإدارية في حقهم في حالة تلقيه تدخلات هاتفية من أحد المسؤولين أو البرلمانيين التابعين لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي ينتمي إليه، باستبعادهم من الحركة المذكورة.
وعلم “الصباح الرياضي” أن منصف بلخياط عبر عن استيائه من كثرة المكالمات الهاتفية التي تلقاها منذ اجتماعه الأخير بالمندوبين من أجل إطلاعهم على تعييناتهم الجديدة، من بعض المسؤولين أو برلمانيين في حزبه، تطالبه بالعدول عن تعيينات بعض المقربين منهم، الشيء الذي دفعه إلى اتخاذ قرار بمعاقبة كل مندوب متورط.    
وخلفت حركة التنقيلات التي طالت عددا من المندوبين بوزارة الشباب والرياضة استياء كبيرا في صفوفهم، بسبب تأثيرها السلبي على حياتهم الأسرية والمهنية، خاصة أنها لم تراع حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، ما دفعهم إلى وصفها بالعشوائية بالنظر إلى التوقيت الذي أجريت فيه. وعلم “الصباح الرياضي” من مصدر مطلع أن حركة التنقيلات التي أعلنها الوزير خلال اجتماعه الأخير بمندوبي وزارة الشباب والرياضة، تزامن مع فترة ما بعد  الدخول المدرسي، وأن الوزارة كان عليها القيام بها خلال الصيف الماضي، إذ كان بإمكان جميع المعنيين بالتنقيلات اتخاذ التدابير اللازمة لتنقيل أبنائهم، مشيرا إلى أن الحركة تضرر منها المندوبون المتزوجون بنساء عاملات، إذ يتطلب منهم الأمر دفع طلبات لإلحاقهم بهم.
وقال المصدر ذاته إن بعض المندوبين شملتهم الحركة، رغم أنهم لم يكملوا سنتين على حركة التنقيلات السابقة، الشيء الذي ينافي القانون الذي يحدد أربع سنوات بين حركة وأخرى، وأنها لم تراع شعور بعض المندوبين الذين لم يتبق على تقاعدهم سوى سنة أو سنتين، مضيفا أن عددهم يبلغ أربعة مندوبين فقط.
ومن جهته، أكد مصدر من وزارة الشباب والرياضة أن التنقيلات الجديدة شملت 10 في المائة، وأن منصف بلخياط أعطى تعليماته بمنح المندوبين الذين شملتهم الحركة جميع التسهيلات للقيام بجميع الإجراءات التي تسهل لهم عملية الانتقال رفقة أبنائهم، وأن تجرى عملية الانتقالات بشكل مسترسل، من أجل تفادي انقطاع العمل بالمندوبيات، وبالتالي لن تؤثر الحركة على الظروف الأسرية أو المهنية للمندوبين.
وأضاف المصدر ذاته أن قرار الوزير معاقبة المندوبين الساعين إلى إجراء تدخلات من طرف بعض المسوؤلين النافدين شأن داخلي، ومن حق الوزير إصدار القرارات التي يرى أنها في مصلحة الشأن العام.
وحدد الوزير خريطة عمل التعامل مع المندوبين الجدد خلال اجتماع عقده مع المديرين الجهويين والمركزيين التابعين للوزارة وبعض أعضاء ديوانه.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق