fbpx
تقارير

“الباطرونا” تناقش المسؤولية الاجتماعية للمقاولات

حوراني: الاصلاحات الجارية تهدف إلى تحسين مناخ الأعمال

ترأس عباس الفاسي، الوزير الأول، أشغال المناظرة الأولى حول المسؤولية الاجتماعية للمقاولات، التي نظمها الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، أمس (الثلاثاء)، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة. وأوضح محمد حوراني، رئيس الاتحاد، خلال مداخلته الافتتاحية، أن تنظيم هذه المناظرة يأتي في ظرفية خاصة تشهدها الساحتان الوطنية والدولية. وفي هذا الإطار، أشار حوراني إلى أن التطورات التي نعيشها على الصعيد الوطني، خلال الأشهر الأخيرة، والتي تهدف إلى تحقيق ديمقراطية أكبر وانفتاحا أوسع وتحديثا أعمق للبنيات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، تمثل مجالا ملائما ومناسبا لوضع إستراتيجية وطنية للمسؤولية الاجتماعية للمقاولات، مضيفا أن الإصلاحات التي انخرط فيها المغرب لتحسين مناخ الأعمال، بشراكة بين القطاعين العام والخاص، من شأنها تصحيح وتقنين الممارسات، وإعطاء معنى للقيم التي يحب أن تقوم عليها علاقات الأعمال، التي تنبني عليها المسؤولية الاجتماعية للمقاولات، المرتكزة على الحكامة الجيدة والمنافسة الشريفة وشفافية الأسواق.
وعلى المستوى الدولي، فإن العمل في ظرفية معولمة، يقول حوراني، يقتضي من المقاولات المغربية اعتماد ممارسات معترف بها دوليا، من خلال التقيد بمعايير المسؤولية الاجتماعية للمقاولات المتعارف عليها دوليا.
وأوضح حوراني، في هذا الصدد، أن الاختيار الذي تبناه الاتحاد العام لمقاولات المغرب لدعم المسؤولية الاجتماعية للمقاولات، يتجسد في فرض ميثاق المسؤولية الاجتماعية على كل أعضائه، من جهة، ومنح ميزة الاتحاد للمسؤولية الاجتماعية للمقاولات، من جهة أخرى.
وسلط حوراني الضوء على بعض الإجراءات التي تندرج في هذا السياق، ويتعلق الأمر، في المقام الأول بمبادرة تقديم الاتحاد 20 مقترحا بهدف تطوير سوق الشغل وتقليص البطالة. وأكد رئيس الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب على أن هذه المقترحات صيغت بناء على دراسة للسوق وتجارب وعمل ميداني، وفتح نقاش بشأنها مع الحكومة والشركاء الاجتماعيين لمواكبة المشروع المجتمعي لمغرب ذي مقاولات تنافسية وسوق جذاب. وتتعلق هذه الإجراءات أساسا بالإدماج المهني، وإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة، وتشجيع الدورات التكوينية المهنية للطلاب داخل المقاولات، كما تهم توجيه التلاميذ والطلبة وفق احتياجات السوق، وتشجيع التكوين بالتناوب، وتمويل حصيلات الكفاءات من أجل إعادة التوجيه المهني.
في السياق ذاته، بادر الاتحاد إلى إنشاء موقع إلكتروني” CGEM-Stage”، في مبادرة مكملة للأولى، وأشار حوراني إلى أن هذه المبادرة تندرج في إطار تقريب المقاولة من الجامعة، إذ يمثل بنية تهدف إلى تسهيل التواصل بين المقاولات والطلبة الشباب الباحثين عن دورت تكوينية.
واعتبر حوراني أن المسؤولية الاجتماعية للمقاولات تتقوى بالأمثلة والنماذج، مشيرا، في هذا الصدد، إلى إنشاء الاتحاد، في فبراير الماضي، “نادي المقاولات الخاصة الحاصلة على ميزة المسؤولية الاجتماعية للمقاولات” يضم 36 مقاولة.
وعرفت الجلسة الافتتاحية تسليم “ميزة الاتحاد للمسؤولية الاجتماعية للمقاولات” لفائدة المقاولات الجديدة المتوجة، إضافة إلى المقاولات التي حصلت مجددا على الميزة بعد انتهاء مدة صلاحياتها التي دامت ثلاث سنوات.  

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق