fbpx
تقارير

وفد غرفة التجارة والصناعة للشاوية يعيد جسور التعاون مع جهة الأندلس

شفيق رشادي والوفد المرافق له في ضيافة غرفة التجارة بغرناطة
رشادي: تنظيم 97 لقاء وتوقيع عقد شراكة وتعاون بين الغرفتين

دعت غرفة التجارة والصناعة والخدمات لأقاليم سطات، بنسليمان وبرشيد لزيارة عمل، التأمت خلالها فعاليات جهة الشاوية ورديغة تحت إطار يهدف إلى مواكبة الشأن الاقتصادي للجهة، محفزة الجميع على أن الغرف المهنية يمكنها صناعة الحدث الاقتصادي، تعزيزا لسياسة تقريب المصالح والمبادرات الفردية للمنتسبين من الفاعلين الاقتصاديين محليا ودوليا.
وشكلت الغرفة وفدا يجمع شتات الشأن الاقتصادي، إذ  ضمت نخبة من الفاعلين الصناعيين وأرباب الخدمات النشيطين والتجار الكبار، إضافة إلى عينة من منتسبيها المهتمين بالاستثمار الإسباني.
كما انتهزت الغرفة العلاقات الخاصة التي تربط أجهزتها المنتخبة  والإدارية بالمركز الجهوي للاستثمار بالجهة، والتي يقف وراءها مدير المركز الجهوي للاستثمار، ويدفع إليها والي الجهة، إلى إشراك الكنفدرالية العامة لمقاولات المغرب في شخص رئيسها بجهة الشاوية ورديغة، وهي التشكيلة التي حركت بعض النوايا الحسنة لدى سلطة الوصاية لمصاحبة الغرفة في مبادراتها الاقتصادية، إذ أوفدت بعض أطرها عن مديرية الدراسات والتخطيط.
وحاول شفيق رشادي، صناعة الحدث من منظور اقتصادي يرافق أضخم مشروع اقتصادي تقف وراءه المجموعة الإسبانية (ديتيما)، التي وقع معها الوزير الأول المغربي بروتوكول الموافقة على إنشاء أكبر حظيرة صناعية على مساحة 382 هكتارا بمنطقة تامدروست بسطات.
وكان حضور الوفد المهني قويا ووازنا ومتميزا لدى مسؤولي غرفة التجارة والملاحة بغرناطة، وبدا واضحا لرئيس وأعضاء الغرفة الإسبانية  لمسؤولي مجموعة “ديتيما” خلال استقبالهم للوفد المغربي الجمعة الماضي بمقر الغرفة.
وتحدث شفيق رشادي عن وزن المنتخبين بغرفة سطات وحيوية رجال الأعمال والمستثمرين الفاعلين بالجهة، إلى جانب عرض مدير المركز الجهوي للاستثمار الذي أعطى صورة واضحة وجلية للاهتمام المغربي بالاستثمار الإسباني، وهو ما جعل حفل توقيع عقد شراكة وتعاون بين الغرفتين، يحظى بمشاركة كل الأعضاء الفاعلين الإسبانيين في الحقل الاقتصادي والإعلامي بمنطقة الأندلس، وهو ما تجلى في تعدد اللقاءات الثنائية التي نظمها موظفو غرفتي سطات وغرناطة بين أعضاء الوفد المغربي ونظرائهم الإسبان، والتي بلغ حجمها 97 لقاء، وهي لقاءات أعطت الانطباع الأولي الإيجابي لرغبة الاستثمار الإسباني للتدفق داخل المجال الترابي لمنطقة تامدروست بالمغرب، في ظل مضاعفات الصعوبات الاقتصادية التي يمر بها رجال الأعمال والمستثمرين الإسبان هذه الأيام. كما وقف الوفد المغربي لجهة الشاوية ورديغة، بعد انتقاله إلى المكان الذي جهزت به المجموعة الإسبانية “ديتيما” مشروعها المماثل بمنطقة الأندلس، والذي جندت له إمكانيات هائلة، عزز ثقة البعثة بالجدوى الاقتصادية والأهمية المعول على مثلها بتامدروست.
الصباح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق