fbpx
تقارير

أدوية ومعدات طبية مزيفة بالأسواق والمستشفيات

اتهمت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، المستشفيات والمراكز الصحية والمصحات الخاصة باستعمال معدات طبية مزيفة ومغشوشة. وأضافت الشبكة في بيان لها أن تلك المعدات كانت سببا رئيسيا في ارتكاب الكثير من الأخطاء المهنية أثناء العمليات الجراحية، أو انتقال العدوى، أو خلق أعراض مرضية جديدة للمرضى. وعن طرق وصول تلك المعدات واللوازم المغشوشة والمزيفة، قالت الشبكة إنه يتم تصنيعها في مخازن سرية باستعمال مواد غير صالحة وغير مطابقة للمعايير والمواصفات والمكونات المطلوبة لصحتها وبأقل كلفة وأقل جودة وغالبا ما تكون مضرة وملوثة. وحددت الشبكة المعدات في محرار قياس الحرارة، والعدسات اللاصقة، والعازل الطبي، وأدوات تشخيص أمراض القلب، ووسائل قياس نسبة السكري في الدم وأجهزة التنفس والأكسجين، أدوات الحقن، وأدوات الجراحة.
إلى ذلك، أشارت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة في البيان ذاته، إلى تفشي ظاهرة الغش والتزوير والتزييف الذي يطول عددا كبيرا من أصناف الأدوية والمستحضرات الصيدلانية والتجميلية والعقاقير الخاصة بالأمراض النفسية. وقالت الشبكة إنه يتم استيراد الأدوية المغشوشة من طرف لوبيات التهريب، رغم عدم مطابقتها للمعايير وللمواصفات الدولية والعلمية. وعزت الشبكة سبب ترويج الأدوية والمعدات الطبية المغشوشة والمزيفة، إلى ضعف المراقبة والترصد، بالإضافة إلى ضعف القدرة الشرائية إذ «يتم اللجوء إلى تناول واستهلاك الأدوية واستعمال المستحضرات رخيصة الثمن والتي يتم اقتناؤها من الأسواق والدكاكين حيث تفتقر إلى الكثير من مواصفات السلامة الدوائية والعلاجية الضرورية وضعيفة التأثير على الأعراض المرضية نظرا للنقص الكبير في مركباتها». وطالبت الشبكة في بيانها، بخلق مؤسسة وطنية مستقلة لمراقبة سلامة المواد الغذائية والأدوية والدم ومشتقاته، ومؤسسة مستقلة للاختبار الفني للمعدات والأجهزة الطبية المستوردة أو التي تصنع محليا، وإنشاء مراكز لنظام الرقابة الفنية على المعدات والأجهزة الطبية وجودتها على المستوى الجهوي والمحلي. للإشارة، فقد كان مركز محاربة التسمم واليقظة الدوائية حذرت من استعمال كريم التجميل «شيرلي» الذي يستعمل لتبييض الوجه، بعد أن توصل بعدة شكايات من نساء وأطباء الجلد تفيد ظهور أعراض مرضية عند مداومة استعمال الكريم شيرلي.
وأضاف المركز أن الكريم الذي يباع في محلات بيع المواد الغذائية والأسواق الشعبية ولدى باعة العطور بسعر لا يتجاوز 13 درهما، لا يحمل أي معلومة عن مكوناته الداخلية أو طريقة استعماله أو حتى أعراضه الجانبية، باستثناء أنه كريم آسيوي مبيض ومفتح للبشرة.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق