fbpx
تقارير

عشرات المخالفات في حملة لمراقبة الأسعار بالبيضاء

ضبط مخالفات في أسعار بعض المواد
كثفت اللجن الوطنية لمراقبة الأسعار بمختلف عمالات مدينة الدار البيضاء، جهودها، بعد تنامي الحديث عن ارتفاع أسعار بعض المواد الأساسية خلال الأيام الماضية.
وقال مصدر من داخل إحدى اللجن أن بعض المحلات التجارية بمدينة الدار البيضاء استغلت ذيوع أخبار الزيادة في سعر بعض المواد لترفع من سعر مواد غذائية بشكل عشوائي وغير متوقع، كما استغلت حالة الاضطراب التي خلفها دخول مدونة السير حيز التطبيق.
وأوضح المصدر ذاته أنه تم تسجيل، إلى حدود صباح أمس (الثلاثاء)، العشرات من المخالفات تتعلق بالزيادة في سعر المواد الغذائية، متوقعا في حديثه مع “الصباح” بأن تشهد لجنة مراقبة الأسعار مخالفات أخرى خلال حملتها.
وفي سياق متصل، ترقب ارتفاع عدد المخالفات مع اقتراب عيد الأضحى، قائلا:”بالغت بعض أرباب المحلات التجارية في أسعار المواد الغذائية الأساسية وحددت أثمنة خيالية”.   ونفى المتحدث بأن تقتصر الحملة فقط على  المدن الكبرى، بل ستشمل ضواحي المدن أيضا، إذ “توصلت اللجنة بشكايات كثيرة من أسواق أسبوعية بضواحي الدار البيضاء تفيد أن أسعار  بعض المواد الأساسية ارتفعت بشكل صاروخي”.  
إلى ذلك، أوضحت مصادر مطلعة لـ”الصباح” أن سعر السكر من نوع “القالب” وصل إلى 15 درهما في بعض الأسواق الأسبوعية، فيما عرفت أسعار الشاي ارتفاعا قدر بـ15 درهما بالنسبة إلى الكيلوغرام.
وفيما رجح دخول مدونة السير حيز التطبيق السبب في ارتفاع سعر الخضر والفواكه في الآونة الأخيرة، نفت مصادر “الصباح” ذلك، وأكدت أن توقف عدد كبير من شاحنات النقل عن العمل خلال الأسبوع الأول من تطبيق المدونة، تسبب في ارتفاع السعر،”إلا أن الأمور عادت إلى طبيعتها”.
وأشار المصدر ذاته إلى أن وزارة التجهيز قامت برفع حمولات النقل الصغيرة من 8 أطنان إلى 15 طنا، شريطة تغيير صنف رخصة السياقة إلى صنف الشاحنات، وهو ما يرفضه كثير من سائقي الشاحنات الصغيرة.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق