fbpx
خاص

احتجاج حاشد ببركان وجرادة

شارك أزيد من 1300 شخص في مسيرة نظمتها التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بمدينة جرادة، وكان المحتجون نظموا صباح أول أمس (الأحد) وقفة احتجاجية بساحة المارشي، تحولت إلى مسيرة جابت مختلف  شوارع المدينة قبل أن ينتهي بها المطاف بمقر عمالة الإقليم  الذي هتف المشاركون أمامه بشعارات تطالب برحيل العامل.

كما طالب المشاركون بدستور ديمقراطي يضمن للشعب حقه في تقرير مصيره السياسي والاقتصادي، إضافة إلى المطالبة بحل كل المؤسسات المزورة ومحاكمة رموز الفساد وناهبي المال العام. وكانت الشعارات ذات الطابع المحلي تخترق ما هو وطني، إذ ردد المحتجون شعارات بحقوق حركة المعطلين وعمال السندريات اضافة إلى مرضى السلكوز.
أما بمدينة بركان، فاكتفت التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير  بتنظيم وقفة احتجاجية في محيط مقر عمالة الإقليم، وأفادت المصادر أن أزيد من 3000 شخص شاركوا في هذه الوقفة التي استمرت قرابة ساعتين. وأضافت المصادر ذاتها أن جماعة العدل والإحسان نزلت بقوة إلى مسرح الاحتجاج، غير أن تنسيقية حركة 20 فبراير عادت لتحتوي الوضع ملزمة المشاركين بالانضباط بشعارات  حركة شباب 20 فبراير بتفاصيلها الدستورية والسياسية والاجتماعية.
وكانت أعداد المحتجين تزايدت  بعد خروج  مناصري فريق النهضة البركانية لكرة القدم من الملعب البلدي القريب من مسرح الاحتجاج الذي انتصر فيه المحليون على فريق اتحاد تواركة ما أعطى نفسا جديدا للوقفة الاحتجاجية التي انتصرت فيها الأجواء السلمية .

عبد اللطيف الرامي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق