fbpx
خاص

مسيرة تاوريرت طالبت برحيل العامل

التأم المئات من المواطنين والمواطنات بتاوريرت صباح أول أمس ( الأحد) أمام مقرالبلدية، قبل أن ينطلقوا في مسيرة حاشدة  في اتجاه مقر نيابة وزارة التربية الوطنية مرورا بالمستشفى الإقليمي والمحكمة الابتدائية ومقر العمالة، قبل أن يعودوا إلى مقر البلدية.

وجاء هذا الاحتجاج استجابة لنداء حركة 20 فبراير التي دعت إلى التظاهر يوم 20 مارس من أجل تحقيق مطالبها، ورغم ارتفاع درجة الحرارة وتزامن صبيحة الاحتجاج مع موعد السوق الأسبوعي، فإن هذا الاحتجاج استقطب أزيد من ألف مشارك  في وقت الذروة. وفي كل مراحل الاحتجاج، ردد المشاركون شعارات تنسجم مع المطالب الدستورية والسياسية والاجتماعية لحركة 20 فبراير، كما رددوا شعارات ذات طابع محلي من قبيل المطالبة برحيل العامل، ومحاسبة المفسدين الذين اغتنوا بطرق غير مشروعة، مستغلين تعقد البنية العقارية ليتراموا على الأرا ضي، ومن بين الشعارات أيضا التساؤل حول  حافلات النقل الحضري التي اختفت من تاوريرت بدون أي سابق إنذار، في وقت ترك فيه المواطنون يعيشون عذابات المواصلات داخل المدينة، وسمع المحتجون يرددون شعار”ياعامل ياباشا، الطوبيس فين مشا”.
ولوحظ أن الاحتجاج أمام مقر بلدية تاوريرت أو أثناء المسيرة مر في أجواء سلمية ومنضبطة، أما رجال الأمن، فاكتفوا بتأمين المسيرة التي  شارك فيها، بالإضافة إلى حركة 20 فبراير، المجلس المحلي لدعم الحركة، كما شاركت في المسيرة كل الفئات العمرية ذكورا وإناثا.

ع.ر (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى