تقارير

3.5 ملايير درهم لدعم 2.5 في المائة من السكان

أبانت دراسة أنجزتها وزارة الشؤون الاقتصادية والعامة حول استفادة الأسر التي يصل دخلها إلى 20 ألف درهم فما فوق، في إطار الإعداد لإصلاح منطومة المقاصة، أن هذه الفئات، التي تمثل حوالي 2.5 في المائة من العدد الإجمالي للسكان بالمغرب، تستفيد من 3.5 ملايير درهم، يضاف إلى ذلك مبلغ 1.5 مليار درهم، الذي تستفيد منه المقاولات على شكل الدعم المقدم للمحروقات والكهرباء المنتج عن طريق الفيول، ما يرفع المبلغ الإجمالي الذي تستفيد منه هذه الفئات إلى 4.5 مليار أي ما يناهز 14 في المائة من المبلغ الإجمالي للدعم المخصص خلال السنة الجارية، أي 32 مليار درهم.
وتستفيد الفئات التي يقل دخلها عن 20 ألف درهم من المبلغ المتبقي أي 27.5 مليار درهم. ولم يحدد بعد هل هذه الفئات هي التي ستستفيد من الدعم وفق المقاربة الجديدة، المتمثلة في استهداف الفئات المستحقة للدعم مستقبلا، علما أن تصنيف المندوبية السامية للتخطيط للفئات المتوسطة يعتبر الأسر التي تدخل في هذه الخانة يتراوح دخلها ما بين 3 و 6 آلاف درهم، وتمثل 54 في المائة من العدد الإجمالي للسكان بالمغرب.
وأفادت مصادر من وزارة  الشؤون الاقتصادية والعامة أن تصنيف المندوبية السامية للتخطيط للفئات الاجتماعية لن يأخد بعين الاعتبار في إصلاح منظومة الدعم، إذ من شأنه أن يحرم فئات واسعة من المجتمع من الدعم، رغم أحقيتها به، إذ أن الأسر التي يعادل دخلها 3 آلاف درهم لن تستطيع تلبية حاجاتها من المواد الأساسية في حال إذا حرمت من الدعم، خاصة الأسر التي تقطن بالحواضر الكبرى.
وخلصت الدراسة المنجزة إلى أن 14 في المائة من المواد المخصصة للدعم هي التي تذهب إلى الفئات غير المستحقة له، في حين أن الباقي تستفيد منه الفئات التي لا يتعدى دخلها 20 ألف درهم في الشهر، ويتعين على الوزارة تحديد سقف الدخل داخل هذه الفئات، التي يمكنها الاستفادة من الدعم، ما يتطلب اعتماد معايير دقيقة لضمان تحويل مبالغ الدعم إلى الفئات التي تستحقه فعلا. وبالنظر إلى صعوبة العملية، فإن إصلاح منطومة الدعم لن يفعل في الأمد القريب.

عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق