تقارير

منع استيراد السيارات التي يفوق عمرها خمس سنوات

حجم وارداتها تجاوز 24 ألف وحدة ويتراوح عمر جلها ما بين 8 و10 سنوات

لن يتمكن مستوردو السيارات المستعملة، التي يفوق عمرها خمس سنوات، تخليص هذه السيارات (Dédouanement) لدى مصالح إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، وذلك ابتداء من فاتح يناير المقبل. فكما هو معلوم قبل السماح للسيارة المستعملة المستوردة من الخارج بالجولان عبر الطرقات بالمغرب، يتعين أن تخضع للمصادقة من طرف المركز الوطني لإجراء الاختبارات والتصديق، الذي يسلم لصاحبها شهادة تثبت مطابقتها للقوانين التنظيمية المعمول بها. والجديد في هذا الأمر هو ما تضمنه المرسوم رقم 2.10.421 بتطبيق أحكام القانون رقم 52.05 المتعلق بمدونة السير.

وفي هذا الإطار، تشير المادة 96 من المرسوم، التي تحدد المركبات التي تتم المصادقة عليها بشكل منفرد، إلى أن من ضمن هذه المركبات، تلك المستعملة المستوردة من الخارج التي يقل عمرها عن خمس سنوات، غير أن المرسوم نص على إمكانية اتخاذ مقتضيات خاصة تتعلق بالمغاربة المقيمين بالخارج، على أن يحدد وزير النقل كيفية تطبيق هذه المادة.
وهكذا، فابتداء من دخول المرسوم حيز التطبيق لن يسمح للسيارات المستعملة المستوردة من الخارج التي يصل عمرها خمس سنوات فما فوق بالجولان بالمغرب، ما دامت لن تحصل على شهادة المصادقة من طرف المركز الوطني لإجراء الخبرات والتصديق، التي تعتبر شرطا أساسيا لتعشيرها لدى مصالح إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة.
يشار إلى أن عدد السيارات المستعملة المستوردة من الخارج وصل خلال السنة الماضية 50 ألف سيارة، في حين تم استيراد، خلال ستة أشهر الأولى من السنة الجارية، ما يعادل 24288 سيارة، ويمثل هذا العدد زيادة بنسبة 14 في المائة، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية.
وتشير الإحصائيات المتوفرة إلى أن أعمار نسبة كبيرة من هذه السيارات تتراوح ما بين 8 و 10 سنوات.
ويهدف إجراء عدم المصادقة على السيارات التي يصل عمرها خمس سنوات وأكثر، في المقام الأول إلى ضمان السلامة الطرقية، إذ عندما يتعدى عمر السيارة خمس سنوات ترتفع نسبة المخاطر التي قد يتسبب فيها تقادم أجهزتها، كما أنها تصبح أكثر تلويثا للبيئة، إضافة إلى أن السماح المفرط للسيارات المستعملة المستوردة من الخارج من شأنه أن ينعكس سلبا على  الوكلاء الذين يستوردون السيارات جديدة الصنع.
عبد الواحد كنفاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق