تقارير

تدخل أمني ضد وقفة احتجاجية بطنجة

ذكرت مصادر مطلعة ل»الصباح»، أن عناصر من رجال الشرطة حاصروا الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها التنسيقية المحلية لمناهضة الغلاء بطنجة، أول أمس (الأحد) تخليدا لليوم العالمي ضد الفقر، والتي عرفت تجاوبا كبيرا، فيما أدى التدخل الأمني الذي وصفوه بالعنيف إلى إصابة عدد من المشاركين بجروح متفاوتة الخطورة.
وأوضحت المصادر ذاتها أن عددا من رجال الأمن أوقفوا المشاركين في الوقفة الذين تجمعوا، عشية أول أمس (الأحد) في مقر الاتحاد المغربي للشغل، ومنعوهم من الالتحاق بباقي المشاركين بساحة 9 أبريل علي الساعة السادسة. وزادت قائلة «ردد حينها المحتجون شعارات منددة بالقمع الذي يتعرضون إليه، وأخرى ضد الغلاء، قبل أن تعطى الأوامر بتفرقة الوقفة، من خلال تدخل أمني عنيف خلف إصابة عدد من المشاركين بجروح متفاوتة الخطورة، نقل إثرها ثلاثة منهم إلى مستشفى محمد الخامس». وأردف مصدر من التنسيقية، أن «التدخل العنيف اضطر المحتجين إلى تنظيم وقفتهم فوق سطح مقر الاتحاد المغربي للشغل».
من جهة أخرى، ذكر بيان للاتحاد المغربي للشغل، توصلت «الصباح» بنسخة منه، أن «السلطات الأمنية بادرت إلى منع هذه الوقفة، عبر مكتوب، و­­قامت بإنزال كثيف لمختلف قواتها القمعية وأعوانها بالزي الرسمي والمدني، وبتطويق ساحة السوق البراني، المكان المقرر للوقفة الاحتجاجية، وجميع الأماكن و الساحات التي يمكن أن تعرف وقفات احتجاجية، قبل الوقفة بساعات، فيما أغلقت المنافذ المؤدية للساحة أمام حركة السيارات، وتم جلب شاحنتين لخراطيم المياه وأكثر من 30 سيارة ما بين كبيرة وصغيرة، قبل أن يمنع رجال الأمن المحتجين من مغادرة مقر الاتحاد ويحاصرونه».
إلى ذلك، ندد الاتحاد، في البلاغ ذاته «بالقمع الذي طال الوقفة التي كانت تأتي في إطار إحياء اليوم العالمي لمناهضة الفقر»، معتبرا أن ذلك بمثابة دفاع عن مصالح الشركات «التي أصبحت تستولي بالقوة على أراضي السكان، وتعمد إلى تشريد العمال وعائلاتهم بسب الإغلاقات المستمرة للمعامل».
من جهة أخرى، شهد شارع المسيرة الخضراء بمدينة بوعرفة إنزالا مكثفا لقوات الأمن، عشية أول أمس (الأحد)، بتزامن مع انطلاق الوقفة الاحتجاجية التي دعت إلى تنظيمها التنسيقية المحلية لمناهضة غلاء الأسعار والدفاع عن الخدمات العمومية. وأكد مصدر مطلع ل»الصباح» أن أفرادا من القوات المساعدة ورجال الأمن سارعوا إلى محاصرة المتظاهرين بعدما تحركت الجماهير في شكل مسيرة، لمنعها من التقدم، ما أدى إلى بعض المناوشات والمواجهات».
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق