fbpx
تقارير

جلالة الملك يدعو إلى انبثاق عولمة عادلة ومنصفة

ندوة الحكامة العالمية تحول مراكش إلى قلعة أممية

تميزت الجلسة الافتتاحية للدورة الثالثة للندوة الدولية حول (الحكامة العالمية) المنظمة من طرف المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (إيفري) بتلاوة الخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى المشاركين في الندوة، والذي تلاه الطيب الفاسي الفهري وزير الشؤون الخارجية  والتعاون.
وثمن جلالة الملك ما يبذله الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون من مجهودات  في سبيل استتباب السلم، والاستقرار في العالم، مشيدا بحرص  بان كي مون على إدراج قضايا التنمية، والحكامة في صدارة أولويات الأمم المتحدة، ومبادراته وأعماله البناءة. وأكد جلالته أن المغرب يتطلع إلى انبثاق عولمة عادلة ومنصفة، مذكرا بإطلاق  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2005 ، التي تهدف أساسا إلى تلبية أشد الاحتياجات، ارتباطا والتصاقا بالعيش اليومي للأفراد، والمجموعات البشرية، التي تقطن غالبا في هوامش الحواضر، وأقاصي البوادي، مؤكدا انخراط المملكة في القطاعات العالمية لتحقيق التنمية، خاصة الأمن الغذائي في إطار تعاون جنوب جنوب.
ومن جانبه، أكد بان كي مون، الذي يزور المملكة المغربية للمرة الأولى، بصفته أمينا عاما للأمم المتحدة، المكانة المتميزة التي يحتلها المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية في مجال لنهوض بالحوار، والتفاهم حول القضايا العالمية الكبرى، معتبرا أن الحكامة تشكل إحدى أهم القضايا المعاصرة، مضيفا أن العولمة لا يمكنها أن تكرس تفاوتات الماضي، وأن الوقت قد حان لرص الصفوف، ووضع الأسس اللازمة في مختلف مجالات الأنشطة في أفق تحقيق تقدم حقيقي، داعيا إلى إيجاد أفضل السبل للعمل الجماعي.
وتنظم الندوة العالمية حول الحكامة،” بمشاركة شخصيات وازنة في عالم السياسة والمال والأعمال في العالم، ناقشت مواضيع تهم “الحكامة السياسية”، و”القانون الدولي” و”الحكامة الاقتصادية والمالية”  و”حركات الهجرة” و “الطاقة والمناخ” و “الصحة والبيئة” و “الماء والفلاحة والتغذية.
ومن بين الحضور أيضا كمال ديرفيس من معهد بروكلينز، وحسين ديريوز، مستشار رئيسي للأمين العام لمنظمة حلف الشمال الأطلسي والمستشار الخاص السابق للرئيس التركي عبدالله غول وجواكين ألمونيا نائب رئيس اللجنة الأوربية.
كما تميزت ندوة الحكامة الدولية بحضور مختلف الأجهزة الأمنية، فيما تحولت مراكش إلى قلعة أممية بحضور الأمين العام للأمم المتحدة وفريقه الذي أبدى إعجابه الكبير بمدينة مراكش، التي “تعد من العواصم العالمية للسياحة، ومدينة المؤتمرات بامتياز”.
تجدر الإشارة إلى أن المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (إيفري)، الذي يضم حاليا حوالي 50 شخصا، والذي أحدث سنة 1979، يعتبر  أول فضاء فرنسي مخصص لتحليل القضايا الدولية، ومن بين مهامه إثارة نقاش حر وعميق حول أكبر التحديات المعاصرة. 
نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى