تقارير

“البام” بجهة تادلا أزيلال يقر بفشل الهيكلة التنظيمية

بنشماش قال إن الإستراتيجية الجديدة للحزب تعتمد الطاقات الشابة

لم يمر قرار تعيين حكيم بن شماش، المنسق الجهوي الجديد فتيح الذهبي، دون أن يثير تساؤلات مجموعة من المنتمين إلى الحزب، طلب منهم إرجاء مناقشة مشاكل الحزب جهويا وإقليميا ومحليا إلى فرصة أخرى، إذ اعتبروا القرار خروجا عن المنهجية الديمقراطية التي تغيب النقاش الجاد، وتعيد إنتاج العلاقة الحزبية السائدة التي تتسم بإنزال قرارات فوقية وتحرم المناضلين من إبداء آرائهم، ما يضيع على أعضاء الحزب فرصة بناء أحزاب قوية تبنى على احترام إرادة الجماعة.       
وكان حكيم بن شماش، نائب الأمين العام لحزب الأصالة، حضر لقاء تواصليا تنظيميا لحزب الجرار بجهة تادلا أزيلال، أخيرا، بحضور خمسة أعضاء من المكتب الوطني لتعيين المنسق الجهوي الجديد للحزب بجهة تادلا  فتيح الذهبي، ابن منطقة واويزغت، ومسؤول بديوان المنسق العام للحزب الشيخ بيد الله، خلفا للمنسق السابق صالح الحمزاوي الذي ألحق بالمكتب الوطني للحزب. وعزا بن شماش قرار حزب الجرار استبدال المنسقين الجهويين في العديد من جهات المملكة إلى إقرار الحزب مبدأ التنافي بين عضوية المكتب الوطني والأمانة الجهوية، وضخ دماء جديدة في شرايين الحزب بالاستعانة بخدمات جيل جديد من المنسقين لهم آمال كبرى في بعث الحزب الذي بات يشكو بعض الترهل تنظيميا ما أثر على مردوديته، وبالتالي بروز مشاكل تنظيمية حالت دون تحقيق الأهداف المسطرة.
وأشار حكيم بن شماش إلى الهندسة الجديدة التي صاغها حزب الجرار بهدف تنزيلها على أرض الواقع باعتبارها دينامية جديدة تستهدف تقوية البناء التنظيمي للحزب في أفق تجسيد تطلعاته  خلال الاستحقاقات المقبلة، سيما أنه أخذ على عاتقه مسؤولية التحضير بقوة لتحقيق نتائج نوعية  في الانتخابات المقبلة، ولن يتحقق هذا يضيف بن شماش “إلا بتحصين البيت الداخلي والتركيز على تماسك الحزب جهويا ووطنيا عبر تفعيل مؤسسة النائبين العامين للحزب (حكيم بن شماش وعلي بلحاج).
في هذا السياق، أكد بن شماش إسناد دور الإشراف على مختبر الأفكار في الحزب إلى النائب الثاني للحزب علي بلحاج  للانكباب على دراسة النتائج التي حققها الحزب لاستخلاص رؤى تدعم الأوراش المفتوحة لإعادة  بناء علاقة جديدة بين الدولة والمجتمع.
بموازاة مع الدينامية الجديدة التي يشهدها حزب الجرار وطنيا يضيف بن شماش، أسندت مهمة البناء التنظيمي للحزب في العديد من الجهات إليه للسهر على إعطاء دفعة جديدة وطنيا وجهويا وإقليميا ومحليا ليكون في مستوى التحديات التي تنتظره مستقبلا.
كما أخذ الحزب على عاتقه هيكلة لجنة الشؤون البرلمانية ولجنة التواصل والإعلام وكذا لجنة السياسات العمومية لتهييء شروط ما أسماه بن شماش “حكومة الظل” (البرامج والسياسات العمومية) وكذا لجنة مرافقة المنتخبين مع إحداث مؤسسة خاصة للمنتخبين (حزب الجرار يضم أكثر من 7 آلاف منتخب ويسير ما يقارب 700 جماعة )، وتفعيل اللجان الموضوعاتية للمجلس الوطني ولجنة التتبع والتقييم التي يرأسها فؤاد عالي الهمة.
وتحدث بن شماش عن إخفاق الحزب تنظيميا في مجموعة من الجهات إسوة بأحزاب وطنية عريقة تعيش اختلالات كبرى في مجموعة من المناطق، ما يتطلب جرأة كبيرة أو الإعلان عن الفشل والبحث ثانيا عن تدابير تنظيمية، بالاستفادة من كفاءة الأطر الشابة التي تنتمي إلى مناطق ما أحوجها إلى خدماتهم.
سعيد فالق (بني ملال)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق