fbpx
تقارير

نقابة “بيجيدي” تندد بتعيينات داخل العمران

علمت “الصباح” من مصدر مطلع أن نقابيين يشغلون مراكز قيادية في نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب المقربة من العدالة والتنمية، وجهوا رسالة إلى مدير ديوان عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة يفضحون فيها جملة من “الخروقات والتلاعبات التي تحصل داخل الإدارات الجهوية والإقليمية لمؤسسة العمران”.   والتمست نقابة “بيجيدي” التي تنشط في مجموعة العمران من بنكيران، رئيس الحكومة، بصفته رئيسا للمجلس الإداري للمؤسسة نفسها أن لا تكون التعيينات في مناصب المسؤولية من خارج أسوار مؤسسة العمران.
كما التمست أن تعطى الفرصة في المسؤولية لأبناء الدار الذين قضوا سنوات طويلة يتدرجون في المسؤولية، ويعرفون مؤسستهم، عكس الوافدين الجدد الذين تنقصهم التجربة.
وطالبت من بدر الكانوني، بإعادة النظر في نظام التقاعد المطبق بالمجموعة، وتسوية وضعية فئة المساعدات الإدارية، ورفع الحيف عنهن، وإعادة النظر في منظومة التعويضات التحفيــــــــــــــزيـة للمستخدمــــــــــــــين الموجودين في المناطق النائية على أساس تصنيف المناطق، كما هو الشأن بالنسبة إلى الوظيفة العمومية.
وأشهرت نقابة الحزب الحاكم، مطلب تعميم الاستفادة من سكن المجموعة في كل شركاتها الفرعية على المستخدمين الذين حرموا أو لم يسبق لهم الاستفادة في عهد الرؤساء السابقين، وذلك من خلال وضع مسطرة شفافة وموضوعية، مستنكرة في الوقت ذاته ما أسمته في بيان لها “المنهجية الانفرادية في وضع وهندسة الهيكلة التنظيمية للشركات الفرعية، واتخاذ قرار إستراتيجي أحادي الجانب، يهم مستقبل الشركات الفرعية، ومن خلالها مستقبل المجموعة”.
وأكدت أن هذه “المنهجية سبق أن اعتمدتها إدارة مجموعة العمران خلال إحداث هذه الشركات، وأبانت عن عدم جدواها”، مطالبة بإرجاء المصادقة على مشروع الهيكلة التنظيمية، وفتح نقاش واستشارة مع جميع المعنيين في إطار مقاربة تشاركية فعلية. وأعربت النقابة نفسها عن قلقها الشديد إزاء ما أسمته “الاستهداف المباشر لها، ورفضها المطلق للتضييق على نشطائها المنضوين تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل، في بعض الشركات الفرعية”، مؤكدة أن الحريات النقابية خط أحمر لا يمكن السكوت عنه تحت أي مبرر.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى