مجتمع

20 ألف امرأة استفدن من كشف السرطان

بلغ عدد الكشوفات التي استفادت منها نساء تفوق أعمارهن 45 سنة، في إطار البرنامج الوطني 2010-2019  للوقاية ومحاربة داء السرطان، 20 ألف كشف سنة 2009. هذا ما أكدته وزيرة الصحة، ياسمينة بادو، في معرض جوابها على سؤال شفوي تقدم به الفريق النيابي للتجمع الوطني للأحرار حول دعم مرضى داء السرطان، أخيرا، مضيفة أن الوزارة اتخذت مجموعة من الإجراءات لتفعيل المخطط الذي يرتكز على أربعة محاور هي الوقاية والتشخيص المبكر والتكفل والعلاج والمراقبة والعلاجات المخففة للآلام.
ولتفعيل مخطط عمل وطني للوقاية ومحاربة داء السرطان، حسب بادو، تم إصدار مذكرة وزارية تحث المسؤولين الإقليميين على تشجيع النساء اللواتي تفوق أعمارهن 45 سنة على الكشف المبكر عن داء السرطان وبالخصوص سرطان الثدي، ورصد مبلغ 300 مليون درهم السنة الجارية بشراكة مع جمعية للا سلمى لتوفير أدوية باهظة الثمن بالمجان لفائدة المرضى المعوزين، بالإضافة إلى تخفيض ثمن أدوية السرطان.
ومن أجل توسيع عرض العلاجات، تقول وزيرة الصحة، أحدثت الوزارة بشراكة مع جمعية لالة سلمى، بالإضافة إلى المراكز الموجودة في الدار البيضاء والرباط وأكادير ووجدة والحسيمة، أربعة مراكز جهوية للأنكولوجيا بالعيون وآسفي
ومكناس وطنجة، ومركزين متخصصين لطب النساء بالرباط والبيضاء وإحداث وحدات للعلاجات المخففة للآلام في مختلف المستشفيات الإقليمية. كما تم تدشين مركز الدار البيضاء للأنكولوجيا لطب النساء والمركز الجهوي للأنكولوجيا بمستشفى مولاي اسماعيل بمكناس، والمركز المرجعي للتشخيص المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم بمستشفى محمد الخامس بمكناس، وهي المجهودات التي مكنت، حسب الوزيرة بادو، رغم أنها في سنتها الأولى من توسيع عرض العلاجات بالتكفل بما يناهز 24 ألف مريض خلال سنة 2009 ، أي بزيادة 11 في المائة، مقارنة مع سنة 2008 التي بلغ فيها عدد المتكفل بهم 22 ألف مريض.
ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق