fbpx
وطنية

البرلمان يقتفي أثر الملك في إفريقيا

اتسعت دائرة التنسيق بين المغرب ودول الغرب الإفريقي لتشمل العلاقات بين المؤسسات التشريعية، ولم يمنع تزامن افتتاح الدورة التشريعية لبرلماني البلدين من حضور مجلس النواب ضيف شرف في افتتاح الدورة السنوية الأولى للجمعية الوطنية بكوت ديفوار وذلك في شخص شفيق رشادي النائب الأول للرئيس.  وشدد رشادي في مداخلته بالجلسة الافتتاحية للبرلمان الإيفواري أن الفضل في تحديد خارطة طريق واقعية ومبتكرة للعلاقات بين بلدينا يرجع إلى جلالة الملك، الذي أسس لشكل جديد من التعاون جنوب-جنوب، وأن شراكة البلدين جاءت في إطار رؤية ملموسة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال جعل الدبلوماسية في خدمة التطور الاقتصادي عبر عنها جلالته في خطابه بمناسبة افتتاح المنتدى الاقتصادي المغربي الايفواري. ودعا نائب رئيس مجلس النواب زملاءه الإفواريين إلى فتح دينامية مشتركة وبعيدة الأمد،


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى