خاص

السياحة رافعة التنمية الاقتصادية بالمدينة الحمراء

المجلس الجهوي للسياحة اعتمد مخطط عمل  لتقوية موقع مراكش ضمن الوجهات السياحية العالمية

تعرف مراكش حالة من الرواج، في ظل الإقبال الكثيف من قبل الزوار المغاربة والأجانب، ما انعكس إيجابا على عموم القطاع السياحي بالمدينة، فالمؤسسات السياحية ودور الضيافة، بالإضافة إلى الشقق المفروشة، عرفت كلها انتعاشة كبيرة، بعد ارتفاع نسبة الإقبال عليها، بالتزامن مع العطلة الربيعية . كما تساعد الأجواء وعامل الطقس في ارتفاع منسوب الإقبال، بعد تسجيل ارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة، ما يؤشر على القيمة المضافة التي منحت لمراكش، عبر تصنيفها في الرتبة السادسة عالميا كوجهة سياحية متميزة.
وقد ساهم الطريق السريع بين الدارالبيضاء وأكادير، وتوسيع مطار مراكش المنارة الدولي في رفع نسبة إقبال السياح على المدينة، سواء المغاربة أو الاجانب، إذ يصل عدد السياح حاليا أكثر من مليوني سائح سنوياً.
ونظرًا لأهميّة السياحة بالنسبة إلى الاقتصاد الوطني، تعهدت الدولة  بجذب 20 مليون سائح سنوياً إلى المغرب بحلول عام 2020، مُضاعفة عدد السياح عن عام 2012. ويقطن اليوم بالمدينة آلاف الأجانب، خاصة الفرنسيين، الذين اقتنى العديد منهم عقارات في المدينة، ضمنهم عدد من النجوم والمشاهير.
وفي التسعينات، كان يعيش في المدينة عدد قليل جداً من الأجانب، ولكن مشاريع التنمية العقارية، ارتفعت في خلال السنوات 15 الماضية. وبحلول عام 2005 اقتنى أكثر من 3 آلاف أجنبي عقارات في المدينة، وجذبتهم إلى ذلك، ثقافتها وأسعار المساكن الرخيصة نسبياً.
وأعرب كافة الفاعلين العموميين والخواص عن تعبئتهم من أجل بلوغ هدف 3.8 ملايين سائح في أفق 2018، وإحداث 15 ألف منصب شغل جديد بقطاع السياحة بمراكش.
وحسب بلاغ للمجلس الجهوي للسياحة بمراكش، فقد أكد هؤلاء الفاعلون خلال لقاء نظم، أخيرا، بمراكش، وترأسه والي جهة مراكش تانسيفت الحوز، عبد السلام بيكرات، وخصص لتقديم حصيلة الأنشطة السياحية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الحالية، ومناقشة مخطط العمل بالنسبة إلى الفترة الممتدة ما بين 2014 و2017، على ضرورة تعزيز ريادة مراكش على المستوى السياحي وتقوية موقعها أكثر ضمن الوجهات السياحية العالمية المتميزة.
وتحقيقا لهذا الغرض، اعتمد المجلس الجهوي للسياحة توجها يرتكز على التشاور مع كافة الفاعلين السياحيين، أفضى إلى إعداد مشروع مخطط عمل يتمحور حول العديد من الأوراش، من بينها التواصل والترويج لوجهة مراكش السياحية داخل سوقين سياحيين يكتسيان أولوية كبيرة، ويتعلق الأمر بالسوق الألمانية والإنجليزية.
وبالموازاة مع الجهود المبذولة للترويج لهذه الوجهة، فقد تم تحقيق تقدم هام في ما يتعلق بورش تحسين المنتوج والمناخ السياحيين.
وأعرب ممثلو السلطات المحلية والمنتخبين عن انخراطهم في الأنشطة التي تستجيب لانتظارات وتطلعات مهنيي القطاع.
وفي السياق ذاته، أكد رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز أحمد التويزي، ورئيسة المجلس الجماعي لمراكش، فاطمة الزهراء
المنصوري، أن الالتزام لفائدة مهنيي قطاع السياحة ودعم القطاع يعتبران اختيارين إستراتجيين يستفيدان من الدعم اللامشروط للسلطات المحلية.
من جهة أخرى، أشاد المشاركون في هذا اللقاء، ضمنهم المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة،عبد الرفيع زويتن، ورئيس المجلس الجهوي للسياحة بمراكش حميد بن الطاهر ورئيس الجماعة الحضرية المشور القصبة محمد فؤاد حوري،إلى جانب فاعلين بالقطاع، بتصنيف الوجهة السياحية لمراكش سادس وجهة على المستوى العالمي،من قبل «تريب أدفايزر»، مبرزين أن هذا التصنيف ليس الأول من نوعه،كما يعد ثمرة جهد جماعي.

تأسيس اللجنة الجهوية لتحسين مناخ الاستثمار

تم ، أخيرا، بمراكش الإعلان عن الانطلاق الرسمي لعمل اللجنة الجهوية لتحسين الأعمال بجهة مراكش تانسيفت الحوز تناط بها مهمة اتخاذ جميع التدابير والإجراءات اللازمة لتحسين المناخ الجهوي للأعمال وتنسيق التدخلات، وتقييم آثارها على جميع القطاعات المعنية. ويأتي إحداث هذه اللجنة تفعيلا للتوصيات الصادرة عن اللجنة الوطنية لمناخ الأعمال والتي دعت إلى إحداث لجان جهوية لمناخ الأعمال.كما تتكلف اللجنة بتتبع وأجرأة برامج عمل اللجنة الوطنية لمناخ الأعمال على المستوى الجهوي واقتراح التدابير اللازمة والحلول لمختلف المشاكل التي يعرفها مناخ الأعمال والاستثمارات. وتضم هذه الهيأة الجهوية، التي يرأسها والي الجهة، في عضويتها ممثلي مختلف الشركاء العموميين والخواص ، ضمنهم مجلس الجهة، والمجلس الجهوي للاستثمار، والجماعات المحلية والفاعلين الاقتصاديين والغرف المهنية ورؤساء المصالح الخارجية.
من جانبه،أكد أحمد التويزي،رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز أن هذه اللجنة مدعوة إلى تحسين إطار الأعمال والاستثمارات،وتشجيع اللجوء إلى التحكيم والوساطة كأساليب بديلة لتسوية النزاعات التجارية.
وأضاف أن إحداث هذه اللجنة من شأنه تحسين الإطار الملائم لجذب الاستثمارات من أجل تحقيق التنمية السوسيو-اقتصادية بالجهة.
من جانبه، أكد يوسف موحي،رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب فرع تانسيفت على  المسارات التدبيرية مع مختلف الشركاء ، مبرزا أن إحداث اللجنة الجهوية لمناخ الأعمال من شأنه أن يطور رؤى جديدة على مستوى عقلنة وتيسير الاستثمارات،وتجاوز الإكراهات التي تعترض المستثمرين من خلال إشراك جميع المتدخلين في جهود تحسين مناخ الاستثمارات والجاذبية الاقتصادية بجهة مراكش تانسيفت الحوز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق