fbpx
أخبار 24/24

مرشح للرئاسة الفرنسية: خيارنا مع المغرب

قال “كزافيي بيرترون”، رئيس جهة أعالي فرنسا، والمرشح للرئاسة الفرنسية، إن “المغرب هو خيارنا”، وأنا هنا لأبرهن على هذا الخيار.

واعتبر بيرترون، السياسي الفرنسي والوزير السابق، خلال لقاء جمعه بآسفي، بنظيره سمير كودار، رئيس جهة مراكش آسفي، أن جهته (أعالي فرنسا) “تدعم، تطوير جميع علاقات الشراكة التي تجمعها مع جهة مراكش آسفي، بشكل خاص، ومع المملكة المغربية، بشكل عام”.

وحملت تصريحات السياسي الفرنسي، الذي قام بزيارة عمل للجهة، دلالات سياسية قوية، في وقت تشهد فيه العلاقات المغربية الفرنسية ركودا، خاصة على المستوى الدبلوماسي.

من جهة أخرى، اعتبر “كزافيي بيرترون”، أن زيارته للمغرب لم تكن محض صدفة، مضيفا، “في الحقيقة، أنا أحب المغرب، وأنا هنا لأبين أنه، في جهة أعالي فرنسا، خيارنا هو المغرب”.

وأشار “كزافيي بيرترون”، الذي تقلد منصب وزير في العديد من الحكومات، وحمل على الخصوص حقيبتي الشغل والصحة بين 2005 و2012، إلى أنه يعي جيدا أن هناك روابط كبيرة تجمع بين المغرب وفرنسا، وأنه، بصفته رئيسا لجهة أعالي فرنسا، يحرص بشكل كبير على تشجيع هذه الروابط بين بلدين صديقين، مضيفا “أنا هنا في المغرب للدفع بعلاقاتنا الثنائية”.

وأوضح كزافيي بيرترون أن هناك علاقة صداقة كبيرة عمرها أكثر من 20 سنة تجمع جهتي أعالي فرنسا ومراكش آسفي، تجسدها اتفاقيات شراكة في عدة مجالات، مضيفا “لقد كان لي لقاء موسع مع رئيس جهة مراكش آسفي للذهاب بعيدا في مجالات الشراكة التي تجمعنا”.

من جهته، قال سمير كودار، رئيس جهة مراكش آسفي، إن حضور رئيس جهة أعالي فرنسا إلى المغرب وإلى آسفي بالخصوص، جاء للتوقيع على تحيين اتفاقية تجمع بين الجهتين لدعم معهد الفندقة والسياحة بآسفي، وتبادل الخبرات لدعم برامج تكوين الطلبة.

وأشار سمير كودار، رئيس جهة مراكش آسفي، إلى أن الجهة تجمعها اتفاقية مع جهة أعالي فرنسا تهم خلق إطار للتعاون الدولي، لتعزيز وتطوير علاقات الصداقة وتقوية الروابط المشتركة في الجوانب الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، لتحسين جودة حياة سكان الجهتين، إلى جانب تنفيذ برامج ومشاريع للتكوين المهني ودعم التنقل في قطاعات السياحة والفندقة والمطاعم، بهدف خلق فرص عمل للشباب.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى