حوادث

تقديم 100 متهم بالفساد والخيانة الزوجية خلال سنة بتاونات

مصالح الشرطة القضائية أوقفت 47 متهما بإصدار شيك دون مؤونة وقاصرين نفذا سرقات

أحالت مصالح الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بتاونات، خلال السنة الماضية، على المحكمة الابتدائية بالمدينة، نحو 100 شخص بتهم مختلفة تتعلق بالفساد الأخلاقي والتحريض عليه والخيانة الزوجية، 90 منهم فتيات في حوالي 110 عمليات همت بعض المنازل المشتبه فيها…

قدمت المصالح ذاتها خلال المدة نفسها، 47 شخصا في حالة اعتقال إلى النيابة العامة، لأجل إصدار شيك دون مؤونة، بينهم موظفون يمثلون مختلف القطاعت خاصة التعليم والصحة والجيش، فيما أكد مصدر أمني أن غالبية الشيكات المعنية، تتعلق بمعاملات تجارية، متحدثا عن تقديم أربعة أشهر خلال شهر يناير الجاري، للسبب نفسه.
وبخصوص المشروبات الكحولية، تم حجز كميات مختلفة تتراوح بين 10 و20 لترا من ماء الحياة التي يتم تصنيعها في محيط المدينة خاصة بحي العشايش الذي يتم استغلال أوضاعه وضعف الإنارة العمومية وصعوبة المسالك الطرقية، من قبل صانعي المادة ومروجيها، في عدة عمليات، فيما تم حجز 110 لترات من المادة في عمليتين منفصلتين وصفتا بكونهما الأهم.
وتم خلال العملية الأولى، حجز 70 لترا بتاونات العتيقة الذي شهد حجز الكمية الثانية المقدرة ب40 لترا، فيما تم اعتقال «إ. ع» مروج خمور كان موضوع شكايات وإفادات من معتقلين سابقين ضبطوا في حالة سكر بمناطق متفرقة واعترفوا بشرائهم الخمور من المعني بالأمر الذي كان موضوع مذكرات بحث أمنية، إذ تم الاستماع إليه من قبل الشرطة، داخل سجن عين عائشة.
وتم خلال السنة الماضي، تقديم قاصرين لأجل السرقة، إذ اعترفا بالمنسوب إليهما ووقوفهما وراء نحو 10 عمليات وصفها المصدر نفسه ب»السرقات العادية» المتعلقة بسرقة الملابس من السطوح (النشير) والأحذية والهواتف المحمولة التي سجلت مصالح الشرطة القضائية تسجيل خمس حالات منها تم إلقاء القبض على كل المتهمين فيها وتسليم المحجوزات إلى أصحابها.
وضبط لدى مروج مخدرات أثناء مداهمة منزله أواخر أكتوبر الماضي، قدرت ب50 كيلوغراما من الشيرا كان يخزنها به استعدادا لنقلها إلى مدينة فاس. ويتعلق الأمر ب»ع. ب» البالغ من العمر 24 سنة الذي أكد أثناء الاستماع إليه في محضر قانوني، أن الكمية لشريكه «ج. س» جزار سابق (26 سنة).
واعتقل المتهم الثاني الذي لجأ إلى غابة إفران بدوار بوردود نواحي تاونات، للاختفاء بعد علمه بنبأ اتهامه من قبل الأول الذي قال إنه مجرد مساعد له وأدين ابتدائيا بست سنوات سجنا نافذة، قبل أن يتم إيقافه بعد نصب كمين له أواخر نونبر الماضي وتقديمه إلى المحكمة الابتدائية بتاونات التي أدانته بثماني سنوات لأجل حيازة والاتجار في المخدرات.
وتعتبر هذه العملية الأضخم المسجلة خلال السنة الماضية التي قدر مصدر أمني الكمية المحجوزة من المخدرات بنحو 70 كيلوغراما مقابل 14 كيلوغراما خلال يناير الماضي. وتوجد بين المعتقلين في العمليات المنفذة، امرأة تتحدر من مدينة أكادير، ولها سوابق عدلية في مجال الفساد والاتجار في المخدرات، إذ ضبطت بحوزتها حين إيقافها، نحو 5 كيلوغرامات من الشيرا كانت تستعد لنقلها إلى مسقط رأسها قبل مباغتتها من قبل مصالح الشرطة القضائية بالمدينة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق