fbpx
ملف عـــــــدالة

عاشقات قاصرات … اختفاء مغلف باختطاف يطيح بمتزوج

حرض قاصرا على مغادرة بيت عائلتها والاختفاء لقضاء عطلة معه ليستغلها جنسيا

في الوقت الذي شكلت حالات اختطاف القاصرات من قبل جانحين، مأساة لعدد من الأسر، وجدت فيها فتيات في عمر الزهور فرصة لخوض تجربة التمثيل بادعاء تعرضهن للاختطاف للتغطية على اختفاء إرادي لقضاء وقت رفقة عشاقهن وتجنب العقاب الأسري.

ومن بين الحالات التي تبين أنه لا علاقة لها باختطاف وإنما باختفاء إرادي ناتج عن تغرير من قبل شخص راشد، ما وقع لإحدى القاصرات التي وجدت نفسها ضحية لسلوك غير محسوب العواقب انتهى باغتصابها واستغلالها جنسيا، بعد أن فضلت مغادرة منزل أسرتها للقاء عشيقها المتزوج، الذي تعرفت عليه في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعود تفاصيل القضية، إلى تمكن جانح يبلغ من العمر 28 سنة (متزوج وأب لطفلين) من استدراج الضحية البالغة 15 سنة إلى مسرح بيته، بعد التغرير بها، بدعوتها إلى زيارته بجماعة مجاط لقضاء عطلتها المدرسية والاستمتاع بالسياحة الجبلية وسحر الطبيعة، مستغلا ثقتها فيه، بعد أن ربط معها علاقة عاطفية بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقرر الجانح دعوة القاصر واستدراجها لاستغلالها جنسيا، بعد أن استغل مناسبة غياب زوجته وأطفاله لمناسبة العطلة المدرسية، ليحول بيته إلى فضاء لإشباع نزواته.

وغرر الموقوف بالقاصر التي شكلت موضوع بلاغ بالاختفاء، ظنا منهم أنها تعرضت للاختطاف، إذ حدد معها موعدا للقاء بها بشيشاوة، رغبة منه في الاستفراد بها واستغلالها جنسيا، بعيدا عن أعين المتربصين والمصالح الأمنية، وهو ما تأتى له بعد أن اغتصبها، ظنا منه أن أمره لن ينكشف، قبل أن تجهض سرعة تدخل عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي مجاط بشيشاوة مخططاته.

وتم افتضاح جريمة المتهم وإيقافه، نتيجة استنفار مصالح الدرك الملكي للقيام بتحريات وأبحاث ميدانية، بعد التوصل بتعليمات من النيابة العامة، إثر شكاية مباشرة تقدمت بها والدة الضحية تفيد فيها اختفاء ابنتها منذ أربعة أيام، وشكها في وقوف أحد الأشخاص القاطنين بمنطقة مجاط بشيشاوة، وراء واقعة الاختطاف.

ومكنت سرعة تدخل مصالح الدرك الملكي بمجاط ومجهودات عناصرها، من فك لغز واقعة الاختفاء، بعد أن تم التوصل إلى هوية المشتبه فيه وعنوان بيته، إذ بعد الانتقال إلى مسكنه ب”أسيف المال” بإقليم شيشاوة تم ضبطه رفقة القاصر في حالة تلبس.

وكشفت التحقيقات التي أجرتها عناصر الضابطة القضائية، أن الموقوف متورط في الخيانة الزوجية، والاغتصاب والتغرير بقاصر، بعد أن كان السبب وراء عملية فرارها من بيت أسرتها، ليتم اعتقاله واقتياده إلى مركز الدرك، قبل أن يتقرر بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية إحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش لخطورة جرائمه.

محمد بها



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.



زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.