الصباح السياسي

تعليق وقفة موظفي مجلس المستشارين

علقت الوقفة الاحتجاجية التي كان سيخوضها موظفو مجلس المستشارين الثلاثاء الماضي، بعد الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين مكتب المجلس والنقابة المستقلة لموظفي مجلس المستشارين.

ومكن اجتماع طارئ عقد مساء الاثنين الماضي بين أعضاء من مكتب مجلس المستشارين وممثلين عن النقابة المستقلة لموظفي المجلس نفسه، من رأب الصدع وتعليق الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها النقابة.
وعلمت «الصباح» أن الاجتماع، الذي حضره عن مكتب مجلس المستشارين كل من محمد الفضيلي وعبد المالك أفرياط وعبد اللطيف أبدوح، انتهى إلى التوصل إلى حلول من شأنها امتصاص غضب الموظفين. كما شكل الاجتماع، الأول من نوعه، فرصة للوقوف على مطالب موظفي الغرفة الثانية.
وحسب المصادر ذاتها، فإن أعضاء المكتب، الذين فوضوا من قبل جميع أعضاء مكتب مجلس المستشارين بمن فيهم محمد الشيخ بيد الله، رئيس الغرفة الثانية، قدموا ضمانات إلى المكتب التنفيذي للنقابة المستقلة، ووعدوا بإيجاد حل لجميع الملفات العالقة.   
والتزم المكتب، بموجب اتفاق حصلت «الصباح» على نسخة منه، ب»العناية وتتبع كل ما يخص الموارد البشرية للمجلس من توظيف وإلحاق وترسيم وترقية وصرف للمنح والتعويضات، وفقا لشروط موضوعية وطبقا للقانون».
وإلى جانب مأسسة الحوار بين النقابة المستقلة وأعضاء مكتب المجلس بشكل «يعزز تأهيل إرادة مجلس المستشارين، ويحسن الأوضاع الإدارية والمادية للموظفين»، تقرر «إشراك ممثلي الموظفين في اللجان الثنائية المختلطة في كل القضايا التي تهم أوضاعهم وترقياتهم ومسارهم الإداري ونظامهم الأساسي».
كما خلص الاتفاق بين الطرفين إلى تحسين ظروف وأجواء العمل، بما يحقق الإنتاجية والمردودية عبر توفير النقل والتغذية».

ن.ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق