fbpx
أخبار 24/24

الأبواب المفتوحة لحاملي المشاريع تتواصل مع شباب المضيق-الفنيدق

احتضنت دار الثقافة بالفنيدق، اليوم الاثنين، المحطة الرابعة للأبواب المفتوحة لريادة الأعمال لفائدة حاملي المشاريع ، في لقاء مباشر ومفتوح مع الشباب التواق للانخراط في عالم المقاولة.

وتروم هذه المبادرة، المنظمة تحت إشراف ولاية جهة طنجة-تطوان-الحسيمة من طرف المركز الجهوي للاستثمار وبشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات تحت شعار “إلتقائية برامج دعم إنشاء المقاولات، رافعة للإدماج الاقتصادي للشباب”، إلى تنمية الحس المقاولاتي وتحقيق التكامل بين مختلف برامج دعم خلق المقاولة.

ويهدف هذا النشاط الى تمكين الشباب حاملي المشاريع بعمالة المضيق-الفنيدق من ربط الصلة بمختلف الفاعلين في منظومة ريادة الأعمال، قصد الاستفادة من التوجيه والمواكبة من جهة، وكذا التواصل المباشر مع البنوك لبحث امكانيات التمويل التي يتيحها “البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات”، بهدف استغلال فرص الاستثمار التي تزخر بها العمالة من جهة، ولتحقيق الادماج الاقتصادي للشباب من جهة أخرى.

وتم التأكيد خلال هذه الأبواب المفتوحة على أن البرنامج المندمج أتى ليعزز مختلف المبادرات الجماعية، على غرار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برنامجها الخاص بمحور “تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب”، الذي يروم النهوض بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية للفئات الهشة، وخصوصا الشباب، عبر المواكبة من أجل التشغيل وريادة الأعمال، وكذا دعم المشاريع التي تندرج في إطار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وتوقف عامل عمالة المضيق-الفنيدق، ياسين جاري، في كلمة بالمناسبة، عند الارتباط الوثيق بين قضايا الشباب وإشكالية النمو والاستثمار والتشغيل، مبرزا أن النهوض بأوضاع الشباب يقتضي ابتكار مبادرات ومشاريع ملموسة تحرر طاقاتهم وتحدث فرص الشغل والدخل القار، بما يضمن لهم الاستقرار ويمكنهم من المساهمة البناءة في تنمية الوطن.

وأكد جاري أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية، أضحت إحدى البرامج المتميزة لإدماج الشباب في سيرورة التنمية المحلية والوطنية ونموذجا للتنمية المندمجة، مستعرضا في هذا الإطار مجموعة من المشاريع المنجزة على مستوى العمالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى