أســــــرة

مشتقات الحليب ضرورية في رمضان

انخفاض الكالسيوم يؤثر سلبيا على العظام ويرفع مخاطر الإصابة بالكسور

تنشغل الكثير من الأمهات والزوجات في رمضان بتحضير الطعام للأسرة من فطور وسحور، والدعوات إلى الإفطار والمناسبات الاجتماعية، وفي غمرة انشغالهن قد ينسين الانتباه إلى مأخوذهن من الكالسيوم، وهو أمر سينعكس سلبا على صحتهن.
ويساعد الجو الرمضاني في بعض الأحيان على إغفال الكالسيوم، فالمرأة على الإفطار قد تجد نفسها عطشى وتشرب كميات كبيرة من الماء، مما لا يبقي لديها مجالا لشرب الحليب أو اللبن. كما أن طبيعة الصيام قد تنفرها من تناول الأجبان لأنها مالحة وقد تفاقم عطشها نهارا.
ويلعب الكالسيوم دورا أساسيا في صحة الجسم، فهو ضروري للحصول على أسنان وعظام قوية، كما يؤدي دورا مهما في وظائف العضلات والقلب والأعصاب. ولا يستطيع الجسم تكوين الكالسيوم ذاتيا، بل يجب أن يحصل عليه من مصادر خارجية، والتي تشمل الحليب ومنتجاته كاللبن والجبن والخضار الورقية الداكنة ك»البروكولي»، والمكسرات كاللوز والفول السوداني، والأغذية المدعمة بالكالسيوم كالعصائر والحبوب التي تحمل علامة «مدعم بالكالسيوم».
ويؤدي انخفاض مأخوذ الكالسيوم إلى تأثير سلبي على العظام، مما يؤدي إلى رفع مخاطر الإصابة بترقق العظام وما قد يتبع ذلك من زيادة احتمالية التعرض للكسور، ويشكل الحصول على كمية مناسبة من الكالسيوم خلال الصغر الخط الأول للوقاية من هشاشة العظام، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة والحصول على ما يكفي من فيتامين «دي».
ويوصي الأطباء بأن تحصل المرأة التي يتراوح عمرها بين 19 و50 عاما على ألف مليغرام يوميا من الكالسيوم.
وللحفاظ على مأخوذ مناسب من الكالسيوم ينصح الأخصائيون بالحرص على تناول كوب من اللبن أو الحليب خالي الدسم على الفطور والسحور، وبالإمكان إضافة الحليب إلى سلطة الخيار لدمج ألياف الفواكه مع كالسيوم اللبن. كما يمكن إضافة السلطات الخضراء للشعور بالشبع بكمية أقل والحصول أيضا على الكالسيوم.
ويوصي الأطباء بتقليل من المشروبات الغازية، فقد ربطتها بعض الدراسات بارتفاع مخاطر ترقق العظام، كما يوصون بصنع الحلويات الرمضانية بمنتجات الحليب الخالية من الدسم.
مع أن المكسرات كاللوز والفول السوداني مصادر للكالسيوم، إلا أنها غنية بالطاقة، كما قد تفاقم العطش أثناء الصوم. لذلك ينصح بتناول كميات قليلة منها مع التركيز أكثر على منتجات الحليب.

بتصرف عن “الجزيرة.نت”

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق