fbpx
أســــــرة

توسع المهبل … مخاطر ما بعد الولادة

يتمدد في بعض الحالات ويعود إلى وضعه الطبيعي وتمارين رياضية تساعد على شد العضلة

المهبل عبارة عن عضلة مبطنة بالأعصاب والأغشية المخاطية، تربط الرحم وعنقه بخارج الجسم، وتقع بين الإحليل والشرج، وتتميز جدران المهبل بقدرتها على التمدد والتقلص، وفقا لتغيرات فزيولوجية وهرمونية في الجسم، نتيجة وجود الألياف المرنة فيها.
وفي الوضع الطبيعي يعود المهبل إلى حجمه وشكله الطبيعيين، بعد زوال المؤثر أو الحالة المسببة للتوسع، حيث يتراوح طول القناة المهبلية ما بين 8 سنتيمترات إلى 15، وتتوسع في حالة الولادة بشكل ملحوظ حتى يتمكن الطفل من المرور، ويعود المهبل إلى طبيعته بعد ستة شهور من الولادة، ويتسبب ذلك في الألم.

أجهزة متطورة لتشبيبه

“الليزر” من أحدث التقنيات المتوفرة لتضييقه دون آثار جانبية
تؤثر الكثير من العوامل والأسباب على شكل المهبل، ما يزعج الكثير من النساء، ويؤثر على علاقاتهن الحميمية، إلا أن هناك حلولا كثيرة، يمكن اللجوء إليها من أجل تجاوز  هذا  المشكل،  وحتى يعود  المهبل  إلى شبابه،  منها  الاستعانة ببعض الأجهزة  المتطورة، والتي صار يوفرها الكثير من الاختصاصيين في   عياداتهم. وتعتمد هذه الأجهزة  على الموجات فوق الصوتية التي تركز مباشرة على الطبقة المخاطية الرقيقة وطبقة العضلات.
وقد يلجأ الطبيب في بعض الحالات إلى التحفيز الكهربائي لشد عضلات قاع الحوض، إذ تساعد هذه التقنية على تقوية عضلات المهبل، وذلك عن طريق إدخال جهاز استشعار داخل المهبل، ليعطي تيارا كهربائيا صغيرا يعمل على انقباض العضلات.
كما أنه من بين الحلول الممكنة من أجل إعادة الشباب للمهبل، حسب ما جاء في الموقع الرسمي لمحمد جسوس، اختصاصي في التجميل، ليزر موناليزا، والتي تعتبر أحدث تقنيات طب التجميل النسائي في معالجة التوسع المهبلي لدى المرأة جراء توالي الولادات الطبيعية، وأيضا في علاج اجتفاف رطوبة المهبل عند حلول سن اليأس.
وتمكن هذه التقنية الحديثة من شد وتضييق المهبل من خلال استعادة الحالة الفزيولوجية لجدارته، إذ يحدث شعاع الليزر الذي يسلط على الجدار المهبلي تفاعلا على مستوى الخلايا، إذ يحفز إنتاج وإفراز الكولاجين ويسمح بتضييق المهبل من خلال تضخيم سمك الغشاء المخاطي.
وتتم عملية العلاج بالليزر موناليزا على ثلاث مرات بوتيرة حصة لكل شهر، إذ تشعر المرأة بالتحسن منذ الحصة الأولى، وهو علاج سريع وغير مؤلم ولا تنتج عنه أي آثار جانبية.
إلا أنه  في كلتا الحالتين،  سواء  اعتمدت المرأة على الأجهزة  المتطورة لتضييق المهبل أو على الليزر، هناك بعض النصائح، ينبغي  اتباعها، أهمها الحصول على قسط كاف من الراحة، إذ  أثبتت العديد من الدراسات أن النوم يساعد على بناء العضلات وإصلاحها بالإضافة إلى تعافي الجسم، مع  ضرورة تجنب القيام بالأعمال أو الأنشطة الشاقة التي قد تجهد عضلات الحوض أو تؤثر على منطقة المهبل، مثل الجري أو القفز أو ركوب الخيل.  ومن النصائح، الامتناع عن الجماع، إذ يجب تجنب ممارسة العلاقة الزوجية لمدة 3 أسابيع بعد إجراء الجراحة، إلى جانب اتباع نظام غذائي غني بالسوائل، ومن ثم العودة إلى النظام الاعتيادي بشكل تدريجي.

لمعلوماتك
< يتغير شكل المهبل في حالتي الولادة والتقدم في العمر، فبعد الولادة قد يتغير شكل المهبل، ويصبح أكثر توسعا، إلا أنه يعود إلى حالته الطبيعية في ستة أشهر تقريبا بعد الولادة، ولكن كلما تكرر الإنجاب، طالت المدة وتأثر المهبل.
<  يتوسع المهبل أيضا إثر التقدم في العمر وانقطاع الدورة الشهرية، نتيجة لتراجع مستوى إنتاج هرمون الأستروجين في جسم المرأة خلال هذه المرحلة.
< من الطبيعي أن يلاحظ الزوج توسع مهبل زوجته خلال عملية الإيلاج، ما يؤدي إلى عدم استمتاعه الكامل بالعلاقة الحميمة مقارنة ببداية الزواج، ويفسر ذلك على أنه في بداية الزواج يكون المهبل ضيقا ومشدودا.

إيمان رضيف

دراسة
يستخدم البلوط لأغراض طبية بعد تجفيفه وطحنه، وتعتمد عليه النساء، اللاتي يعانين توسع المهبل، لأنه يحتوي على مادة فعالة من مركبات بوليفينولية، تؤثر على العضلات الملساء في المهبل، وأجريت دراسة شملت 120 مريضة، وتم تقسيمهن إلى 4 مجموعات، في كل مجموعة 30 مريضة وإعطاؤهن مستخلص البلوط بتراكيز 10 غرامات، 15 غراما، و20 غراما، وكانت نتائج استخدام جل مستخلص البلوط على المهبل متعددة، ومنها تضييق المهبل للنساء اللاتي يعانين من توسعه، والحد من جفافه، إضافة إلى التقليل من أعراض سلس البول، وتعزيز علاج هبوط الرحم، وتعزيز الرغبة الجنسية بالحد من العوامل التي تقلل النشوة.
عصام الناصري

تمرين
من الممكن أن تساهم المرأة في تقوية عضلات المهبل، بالقيام ببعض التمارين الرياضية مثل تمارين “كيغيل”، والتمارين التي تستهدف قاع الحوض. ويمكن القيام بهذه التمارين بالوقوف واسناد الأكتاف والمؤخرة على الحائط، وينصح بشد البطن إلى الداخل، إلى أن تشعر المرأة بأن ظهرها أصبح ملتصقا بالحائط، وينصح بشفط البطن في هذه المرحلة لأربع ثوان ثم التنفس بعمق، وينصح بتكرار هذا التمرين 10 مرات، بمقدار 5 مرات يوميا.
ع . ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى