fbpx
أســــــرة

“سانوفي” ترفع تحدي تحسين حياة مرضى السكري

تتويج طبيبتين في النسخة الثالثة من جائزتها للبحث العلمي 

أعلن، أخيرا، عن نتائج النسخة الثالثة من جائزة سانوفي للبحث العلمي في داء السكري، وهي مبادرة مشتركة بين سانوفي المغرب والجمعية المغربية لأمراض الغدد والتغذية وداء السكري، والتي تهدف إلى تطوير وتشجيع البحث الطبي عامة في مجال داء السكري بصفة خاصة.
ونالت الجائزة الأولى، حسب ما أعلن عنه بشكل رسمي، الطبيبة سلوى العماري في قسم طب الغدد وداء السكري والتغذية بجامعة محمد السادس لعلوم الصحة، والتي أنجزت بحثا بعنوان “وقع الحجر الصحي على التوازن الأيضي لمرضى السكري ودراسة العوامل المقترنة باختلال توازن سكر الدم خلال فترة الحجر الصحي الناجم عن وباء كوفيد19″، علما أن العمل أنجز بتعاون مع قسم طب الغدد وداء السكري والأمراض الأيضية للمركز الاستشفائي الجامعي بالبيضاء. ومنحت الجائزة الثانية للطبيبة سكينة لعايدي من قسم طب الغدد وداء السكري والأمراض الأيضية للمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء من أجل بحثها تحت عنوان “هل نسينا مرضى السكري غير المصابين بفيروس كوفيد 19؟ وقع الحجر الصحي على الحياة اليومية والنوم والصحة العقلية لمريض السكري المغربي”، علما أن  هذا العمل  أنجز بشراكة مع قسم طب الغدد وداء السكري والتغذية بجامعة محمد السادس لعلوم الصحة.
ومن جانبه، قال أمين بن عبد الرازق، الرئيس المدير العام لسانوفي المغرب، إن الوضع الصحي الحالي أثر على رعاية الأمراض المزمنة بصفة عامة، قبل أن يضيف أن الولوج إلى علاجات ابتكارية ضد داء السكري وأهمية البحث الطبي في هذا المجال سيمكن من رفع تحدي تحسين نوعية حياة مرضى السكري”.   
وأوضح حمدون الحسني، رئيس الجمعية المغربية لأمراض الغدد والتغذية وداء السكري، إنه يرحب بالتعاون مع الفاعلين في البحث الطبي في المغرب، خاصة في مجال السكري الذي يمثل رهانا حقيقيا للصحة العمومية.
وأكد جامع صديق، مدير الشؤون الطبية في سانوفي المغرب، أنه من أجل التأهيل، يجب أن يكون البحث فعليا ومنفذا في المغرب خلال السنوات الثلاث الأخيرة. كما يجب أن يكون على صلة بالصحة العامة ويكون له وقع عليها.
وفي سياق متصل، وحسب ما جاء في بيان صحافي، توصلت “الصباح” بنسخة منه، فإنه منذ إحداث هذه الجائزة خلال 2018، تم تقديم 95 بحثا من قبل أطباء باحثين يمارسون نشاطهم في المراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات العسكرية والقطاع الخاص.   وقدم خلال السنة الجارية 27 موضوع بحث، وصدرت هذه الأعمال عن المراكز الاستشفائية الجامعية بالدار البيضاء وفاس ووجدة والرباط وجامعة محمد السادس لعلوم الصحة.
يشار إلى أن لجنة تحكيم الجائزة تتألف من أطباء ورؤساء أقسام طبية وأساتذة وخبراء وجامعيين وعلماء الأوبئة المكلفين بمعالجة داء السكري في المغرب.
إ . ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى