fbpx
أســــــرة

نقص “البروجسترون” لدى المرأة

يعتبر “البروجسترون” هرمونا جنسيا أنثويا، يتم إنتاجه بشكل رئيسي في المبيضين بعد الإباضة كل شهر، ويساعد على تنظيم الدورة الشهرية، لكن وظيفته الرئيسية هي تحضير الرحم للحمل بعد الإباضة كل شهر.
ويساعد “البروجسترون” على زيادة سماكة بطانة الرحم للتحضير لبويضة مخصبة، وإذا لم تكن هناك بويضة مخصبة، تنخفض مستوياته ويبدأ الحيض.
ويمكن هذا الهرمون من الحفاظ على بطانة الرحم طيلة فترة الحمل، كما أن أعراض نقصه تختلف باختلاف حالة كل امرأة.
ومن أعراض انخفاض هرمون “البروجسترون” انخفاض الرغبة الجنسية، والصداع النصفي أو صداع الاكتئاب أو القلق أو تغيرات مزاجية أخرى، وعدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها، وضعف المبايض.
ويؤكد الأطباء أن من أعراض ضعف هرمون “البروجسترون” عدم استمرار الحمل، سيما أن المرأة تعاني نزول نقاط من الدم، ووجع البطن، وانخفاض سكر الدم، والتعب المستمر، وجفاف المهبل.
ويعتبر “البروجسترون” مهما جدا خلال سنوات الإنجاب، إذا لم يكن لدى المرأة ما يكفي منه، فقد تواجه صعوبة في الحمل أو عدم بقائه.
وتشير دراسة إلى أن انخفاض مستويات هرمون “البروجسترون” في الدم يرتبط بنسبة منخفضة للإباضة لدى النساء العقيمات، اللاتي يعانين دورات شهرية غير منتظمة والنساء اللاتي يعانين عقما غير مبرر.
أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى