fbpx
أخبار 24/24

الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء تتويج لنهج المغرب الدبلوماسي والحكيم

كتبت موقع “سكاي نيوز عربية” الإخباري أن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية، هو بمثابة تتويج لنهج الرباط الدبلوماسي، والتعاطي الحكيم مع هذا الملف، عبر السنوات.

وذكر الموقع الإخباري الإماراتي أن العلاقات الأمريكية المغربية موغلة في القدم، حيث يعتبر المغرب أول دولة تعترف باستقلال الولايات المتحدة، مما يجعل الإطار الثنائي للعلاقات بين البلدين يصل إلى حد إبرام عديد الاتفاقيات المهمة كان آخرها اتفاق التبادل الحر الذي تم إبرامه خلال العام 2004، ودخل حيز النفاذ في بداية عام 2007.

وتابع في هذا الصدد أن كل هذه المؤشرات تجعل من الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الصحراء ، تتويجا لتلك العلاقات، حيث أن كل الاتفاقيات المبرمة بينهما كانت تشمل أقاليم الصحراء المغربية.

وأكدت “سكاي نيوز عربية” أن الاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية على الصحراء يشكل كذلك إنهاء فعليا للنزاع المفتعل حولها، وإحراجا حقيقيا لخصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية، خصوصا أنه يكرس المنظور المغربي للمنطقة، باعتباره صلة الوصل بين القارتين الأوروبية والأميركية من جهة، والقارة الإفريقية من جهة ثانية، وهو ما تعززه القنصليات التي تتزايد يوما بعد يوم في مدن الصحراء المغربية.

وأشارت إلى أنه “وسط خيبة ثقيلة للميليشيات الانفصالية، ترتفع الآمال صوب فتح المزيد من قنصليات الدول الأكثر تأثيرا على الصعيد العالمي في مدن الصحراء المغربية، مما يبشر بالحل النهائي لهذا النزاع، وي وج ه الأنظار نحو تميز ونشاط ودينامية الدبلوماسية المغربية التي تخدم في آن واحد قضاياها الوطنية الأولى والقضايا العربية والإفريقية وقضايا السلام والتعاون العالميين”.

ونقل الموقع تصريحات خاصة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، أكد فيها أن “الصحراء مغربية بالتاريخ وبالاختيار الديمقراطي وبالقانون الدولي”.

كما أورد تصريحات لخبراء في القانون الدولي والقانون الدستوري كشفوا فيها أن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء تتويج للنهج الدبلوماسي الذي أقبل عليه المغرب منذ عقود، والذي يقضي بعدم الاكتفاء في تحركاته لإقناع المجموعة الدولية بعدالة قضيته بالأطر الجماعية أو المتعددة الأطراف، وإنما موازاتها بإقامة علاقات متينة ضمن الأطر الثنائية.

وذكر هؤلاء أن المغرب قدم حلا واقعيا شاملا هو الحكم الذاتي للأقاليم الصحراوية، وهو طرح تدعمه الولايات المتحدة اليوم، مشددين على ان وجود قنصلية أمريكية في مدينة الداخلة سيؤثر على المشروع الانفصالي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى