fbpx
حوادث

كارثة تهدد المحكمة الاجتماعية بالبيضاء

ألف مرتفق يوميا وإصابة موظفين بكورونا

1000 مرتفق للمحكمة الاجتماعية الابتدائية بالبيضاء، هذا ما أعلنت عنه النقابة الوطنية للعدل، في شخص مكتبها، خلال استحضار الإكراهات التي يعانيها موظفو المحكمة، في ظل الجائحة، والذين أصيب عدد منهم بفيروس كورونا.
واعتبر المكتب المحلي في بلاغ له الثلاثاء الماضي، أن مجهودات المديرية الفرعية في ظل الجائحة غير كافية خاصة بالمحكمة الاجتماعية، مسجلا عدم فعالية الإجراءات الاحترازية الموازية للوضعية الوبائية الراهنة في محكمة تستقبل أزيد من 1000 وافد يوميا وفي بنية استقبال لا تستجيب لهذا الكم، مطالبا في الوقت نفسه بإجراء تحاليل الكشف للفيروس لجميع العاملين بفضاء المحكمة بشكل عاجل، خاصة بعد تأكد إصابة أربع حالات.
ودعا المكتب لمحلي إلى التنزيل السليم لدليل وزارة العدل بخصوص الإجراءات الاحترازية وباقي المناشير والدوريات الصادرة عن وزارة العدل والسلطة القضائية للوقاية من الفيروس، خاصة حالات الأمراض المزمنة والحوامل، مستنكرا بشدة الوضعية المزرية للمرافق الصحية بالمحكمة الاجتماعية، علما أن موظفات، أصبن بالتهابات اضطرتهن لمراجعة الطبيب، بل وصل الأمر إلى إصابة موظفة بقصور كلوي بسبب عزوفها عن شرب الماء، حتى لا تضطر لاستعمال تلك المرافق اللاصحية.
وأثارت عملية التعقيم انتباه المكتب المحلي الذي طالب بتكثيفها في المكاتب والقاعات والممرات بشكل يومي، بسبب الكم الهائل الوافدين، وبتحديد منطقي لعدد الملفات الرائجة بالجلسات وإعمال مسطرة المقرر أسوة بالمحكمة التجارية وتطبيق التفويج بالقاعات، وتوفير الواقي الزجاجي بقاعات الجلسات، خاصة في ظل فترة الحجر الصحي الجزئي المقرر والممدد الآن بالبيضاء، وبتفعيل المنصات وتنزيل الأداء الإلكتروني وتوظيف تقنية tpe بالصناديق وتوفير الشروط السليمة للاشتغال خاصة في الصندوق رقم 2 الذي يضم ثمانية موظفين كل منهم يستقبل في فضاء واحد.
ودقت النقابة ناقوس الخطر بخصوص وضعية الاشتغال الجماعي في مكاتب مفتوحة يقتضي العمل فيها توفير شروط التباعد والتناوب، علما أن أغلب المكاتب لا تتسع إلا لعشرة موظفين على الأكثر، مذكرة في الوقت نفسه بوضعية اشتغال موظفي قسم زواج الأجانب في ممر، كما طالبت بإطلاق حركة انتقالية محلية أو إعادة انتشار تستجيب لرغبات الانتقال إلى المحكمة الاجتماعية لتعزيز العنصر البشري بها مقارنة بعدد الملفات الرائجة والعمليات الإجرائية اليومية، داعية المسؤولين محليا ومركزيا إلى التعاطي السريع والإيجابي مع هذه القضايا الآنية وحفظ سلامة العاملين والمرتفقين.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق